بازگشت به عقب   باشگاه جوانان ایرانی / تالار گفتمان ایرانیان > باشگاه عمومي > دين و دنيا

نکات

پاسخ
 
ابزار گفتگو
قديمي Monday 28 December 2015   #1
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
***محبت ومودت ؟***

سلام علیکم ورحمه الله
مودت بالاتراست یا محبت
عام وخاص است ؟
مثلا در مودت ثبات هست و.............
چه فرقهائی دارد
یا فرقی به اون شکل ندارند ؟
ببخشید سلمکم الله

__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
تعداد 2 كاربر از عبدالعلی69 بابت نوشتن اين پست تشكر كرده‌اند :
قديمي Monday 28 December 2015   #2
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
ج: ***محبت ومودت ؟***

سلام علیکم و رحمة الله

شاید بتوان گفت که شرط مودّت این است که در عمل ظاهر شود، چون الاشیاء تعرف بمقابلاتها، و در حدیث جنود عقل و جهل، چنین آمده است:

الكافي (ط - الإسلامية)، ج‏1، ص: 22
... و المودّة و ضدها العداوة ... و الحبّ و ضده البغض‏

چون عداوت معمولا بدون اقدام عملی نمیشود، ولی بغض میتواند فقط در قلب باشد، پس بالمقابله، حبّ میتواند فقط در قلب باشد، ولی مودّت باید در عمل هم ظاهر شود، الا المودّة فی القربی فقط به محبت قلبی تمام نمیشود بلکه باید در عمل هم ظاهر شود، و در آیه شریفه هم مقابله تایید شده است:

لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَداوَةً لِلَّذينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَ الَّذينَ أَشْرَكُوا وَ لَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذينَ آمَنُوا الَّذينَ قالُوا إِنَّا نَصارى‏ ذلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسينَ وَ رُهْباناً وَ أَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ المائدة82

عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَ بَيْنَ الَّذينَ عادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَ اللَّهُ قَديرٌ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحيمٌ الممتحنة7
.
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
تعداد 2 كاربر از عبدالعلی69 بابت نوشتن اين پست تشكر كرده‌اند :
قديمي Wednesday 30 December 2015   #3
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
ج: ***محبت ومودت ؟***

سلام علیکم
ممنون
طبق فرمایش شما که ود اظهار هم هست ایامی شود از ایه شریفه لا اسئلکم وجوب گرفتن مجالس عزا وسرور ال الله را فهمید واگر وجوب را می رساند دامنه اش تا کجاست ؟

اصل وجوب که مشکلی ندارد، و حتی صلواتی که هر نمازگزار در تشهد نمازش میخواند یک نحو اظهار مودت است، اما دامنه و کیفیت آن، پس چون وجوب، تکلیف است، همانطوری که حود اهل البیت علیهم السلام میخش را کوبیدند و فرهنگ‌سازی کردند، همان معیار اصلی تکلیف وجوبی است که شیعه آن را از ایشان تلقی کرده و نسل به نسل انتقال داده‌اند، هر چه اصحاب امامیة، جمع بین نص و فتوی کردند، یا فتوایی که مستندش در دست ما نیست دادند، میتواند ملاک وظیفه فعلیه باشد (بنابر حجیت شهرت فتوایی).
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء

آخرين ويرايش عبدالعلی69 ، Wednesday 1 July 2020 در 09:03AM.
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
كاربران ذيل از عبدالعلی69 بابت اين نوشته مفيد تشكر كرده‌اند :
قديمي Wednesday 30 December 2015   #4
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
ج: ***محبت ومودت ؟***

از مصادیق مودت برگذاری مجالس عزا در شهادات؛ وسرور در اعیاد
وپوشیدن لباس مشکی در شهادات ال الله و.....
نام گذاری اولاد به نامهای مقدس آل الله

وبالاترین مصداق مودت اطاعت خدا ومحمد وال محمد

28- عن ربعي بن عبد الله قال‏ قيل لأبي عبد الله ع: جعلت فداك‏

تفسير العياشي، ج‏1، ص: 168
إنا نسمي بأسمائكم و أسماء آبائكم فينفعنا ذلك فقال: إي و الله و هل الدين إلا الحب قال الله «إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي- يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ‏» «


خدای رحمت مرحوم ایت الله آشیج جواد کربلائی اعلی الله مقامه صاحب کتاب انوار الساطعه فی شرح زیارة جامعه وصاحب رساله تولی وتبری می فرمودند در شرح مودت(به نقل سبط مولف السیدالصادق المیریزدی )"مودت بروز محبت هست ومثال می زدند ؛ که انسان گاهی ب فرزندش را دوست دارد ولی هیچ کاری برای او انجام نمی دهد این محبت است ولی گاهی برای فرزندش پول خرج می کند وماشین ومنزل ومایحتاج اورا و..........می خرد این مودت است
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء

آخرين ويرايش عبدالعلی69 ، Wednesday 1 July 2020 در 09:02AM.
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
كاربران ذيل از عبدالعلی69 بابت اين نوشته مفيد تشكر كرده‌اند :
قديمي Tuesday 30 June 2020   #5
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
ج: ***محبت ومودت ؟***

المحاسن ؛ ج‏1 ؛ ص262

34 باب الحب و البغض في الله‏
326 عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى عَنْ حَرِيزِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ السِّجِسْتَانِيِّ عَنْ فُضَيْلِ بْنِ يَسَارٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع عَنِ الْحُبِّ وَ الْبُغْضِ أَ مِنَ الْإِيمَانِ هُوَ قَالَ وَ هَلِ الْإِيمَانُ إِلَّا الْحُبُّ وَ الْبُغْضُ ثُمَّ تَلَا هَذِهِ الْآيَةَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمانَ وَ زَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَ كَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَ الْفُسُوقَ وَ الْعِصْيانَ أُولئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ‏ «5».
327 عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنْ صَفْوَانَ الْجَمَّالِ عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ زِيَادٍ
______________________________
(1 و 2 و 3)- ج 15، الجزء الثاني، «باب ثواب تمنى الخيرات» (ص 181، س 32 و 36 و 37) و أيضا ج 13، «باب فضل انتظار الفرج (ص 138، س 14 لكن الحديث الثاني فقط.
(4)- ج 15، الجزء الثاني، «باب النية و شرائطها» (ص 76، س 28).
(5)- ج 15، الجزء الأول، «باب الحب في اللّه و البغض في اللّه»، (ص 282، س 1) مع ايراد بيان له.
المحاسن، ج‏1، ص: 263
الْحَذَّاءِ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع‏ فِي حَدِيثٍ لَهُ قَالَ يَا زِيَادُ وَيْحَكَ وَ هَلِ الدِّينُ إِلَّا الْحُبُّ أَ لَا تَرَى إِلَى قَوْلِ اللَّهِ‏ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ‏ أَ وَ لَا تَرَى قَوْلَ اللَّهِ لِمُحَمَّدٍ ص‏ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمانَ وَ زَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ‏ وَ قَالَ‏ يُحِبُّونَ مَنْ هاجَرَ إِلَيْهِمْ‏ فَقَالَ الدِّينُ هُوَ الْحُبُّ وَ الْحُبُّ هُوَ الدِّينُ‏ «1».
328 عَنْهُ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ مَالِكِ بْنِ عَطِيَّةَ عَنْ سَعِيدٍ الْأَعْرَجِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مِنْ أَوْثَقِ عُرَى الْإِيمَانِ أَنْ تُحِبَّ فِي اللَّهِ وَ تُبْغِضَ فِي اللَّهِ وَ تُعْطِيَ فِي اللَّهِ وَ تَمْنَعَ فِي اللَّهِ‏ «2».
329 عَنْهُ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ الْأَحْوَلِ صَاحِبِ الطَّاقِ عَنْ سَلَّامِ بْنِ مُسْتَنِيرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص‏ وُدُّ الْمُؤْمِنِ لِلْمُؤْمِنِ فِي اللَّهِ مِنْ أَعْظَمِ شُعَبِ الْإِيمَانِ وَ مَنْ أَحَبَّ فِي اللَّهِ وَ أَبْغَضَ فِي اللَّهِ وَ أَعْطَى فِي اللَّهِ وَ مَنَعَ فِي اللَّهِ فَهُوَ مِنْ أَصْفِيَاءِ اللَّهِ‏ «3».
330 عَنْهُ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ رِئَابٍ عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ الْحَذَّاءِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَنْ أَحَبَّ لِلَّهِ وَ أَبْغَضَ لِلَّهِ وَ أَعْطَى لِلَّهِ وَ مَنَعَ لِلَّهِ فَهُوَ مِمَّنْ كَمَلَ إِيمَانُهُ‏ «4».
331 عَنْهُ عَنِ الْعَرْزَمِيِّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَابِرٍ الْجُعْفِيِّ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ: إِذَا أَرَدْتَ أَنْ تَعْلَمَ أَنَّ فِيكَ خَيْراً فَانْظُرْ إِلَى قَلْبِكَ فَإِنْ كَانَ يُحِبُّ أَهْلَ طَاعَةِ اللَّهِ وَ يُبْغِضُ أَهْلَ مَعْصِيَةِ اللَّهِ فَفِيكَ خَيْرٌ وَ اللَّهُ يُحِبُّكَ وَ إِنْ كَانَ يُبْغِضُ أَهْلَ طَاعَةِ اللَّهِ وَ يُحِبُّ أَهْلَ مَعْصِيَةِ اللَّهِ فَفِيكَ شَرٌّ وَ اللَّهُ يُبْغِضُكَ وَ الْمَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبَ‏ «5».
332 عَنْهُ عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَسَّانَ الْوَاسِطِيِّ عَمَّنْ ذَكَرَهُ عَنْ دَاوُدَ بْنِ فَرْقَدٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: ثَلَاثٌ مِنْ عَلَامَاتِ الْمُؤْمِنِ عِلْمُهُ بِاللَّهِ وَ مَنْ يُحِبُّ وَ مَنْ يُبْغِضُ‏ «6».
333 عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي نَصْرٍ وَ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ صَفْوَانَ الْجَمَّالِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع‏
______________________________
(1- 2- 3- 4- 5)- ج 15، الجزء الأول، «باب الحب في اللّه و البغض في اللّه»، (ص 281، س 11 و 1 و 30 و 14، و ص 83، س 23) مع ايراد بيان للحديث الثالث و الخامس».
(6)- ج 1، «باب العلوم التي أمر الناس بتحصيلها»، (ص 65، س 2) و أيضا ج 15، الجزء الأول، «باب الحب في اللّه و البغض في اللّه»، (ص 283، س 9) لكن نقلا عن الكافي قائلا بعده: «بيان»- «علمه باللّه» أي بذاته و صفاته بقدر وسعه و طاقته، «و من يحب و من يبغض» أي من يحبه اللّه من الأنبياء و الأوصياء عليهم السلام و أتباعهم، و من يبغضه اللّه من الكفّار و أهل الضلال، أو الضمير في الفعلين راجع إلى المؤمن، أي علمه بمن يجب أن يحبه و يجب أن يبغضه و كأنّه أظهر».
المحاسن، ج‏1، ص: 264
قَالَ: مَا الْتَقَى الْمُؤْمِنَانِ قَطُّ إِلَّا كَانَ أَفْضَلُهُمَا أَشَدَّهُمَا حُبّاً لِأَخِيهِ‏ وَ فِي حَدِيثٍ آخَرَ أَشَدَّهُمَا حُبّاً لِصَاحِبِهِ‏ «1».
334 عَنْهُ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسَى عَنْ سَمَاعَةَ بْنِ مِهْرَانَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِنَّ الْمُسْلِمَيْنِ يَلْتَقِيَانِ فَأَفْضَلُهُمَا أَشَدُّهُمَا حُبّاً لِصَاحِبِهِ‏ «2».
335 عَنْهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى الْيَقْطِينِيِّ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ عَلِيِّ بْنِ يَحْيَى فِيمَا أَعْلَمُ عَنْ عَمْرِو بْنِ مُدْرِكٍ الطَّائِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص لِأَصْحَابِهِ أَيُّ عُرَى الْإِيمَانِ أَوْثَقُ فَقَالُوا اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَعْلَمُ وَ قَالَ بَعْضُهُمُ الصَّلَاةُ وَ قَالَ بَعْضُهُمُ الزَّكَاةُ وَ قَالَ بَعْضُهُمُ الصَّوْمُ وَ قَالَ بَعْضُهُمُ الْحَجُّ وَ الْعُمْرَةُ وَ قَالَ بَعْضُهُمُ الْجِهَادُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص لِكُلِّ مَا قُلْتُمْ فَضْلٌ وَ لَيْسَ بِهِ وَ لَكِنْ أَوْثَقُ عُرَى الْإِيمَانِ الْحُبُّ فِي اللَّهِ وَ الْبُغْضُ فِي اللَّهِ وَ تَوَالِي أَوْلِيَاءِ اللَّهِ وَ التَّبَرِّي مِنْ أَعْدَاءِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَ‏ «3».
336 عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنِ النَّضْرِ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ ع قَالَ: إِذَا جَمَعَ اللَّهُ الْأَوَّلِينَ وَ الْآخِرِينَ قَامَ مُنَادٍ يُنَادِي بِصَوْتٍ يَسْمَعُ النَّاسُ فَيَقُولُ أَيْنَ الْمُتَحَابُّونَ فِي اللَّهِ قَالَ فَيَقُومُ عُنُقٌ مِنَ النَّاسِ فَيُقَالُ لَهُمُ اذْهَبُوا إِلَى الْجَنَّةِ بِغَيْرِ حِسَابٍ قَالَ فَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ فَيَقُولُونَ إِلَى أَيْنَ فَيَقُولُونَ إِلَى الْجَنَّةِ بِغَيْرِ حِسَابٍ قَالَ فَيَقُولُونَ أَيُّ حِزْبٍ أَنْتُمْ مِنَ النَّاسِ فَيَقُولُونَ نَحْنُ الْمُتَحَابُّونَ فِي اللَّهِ قَالُوا وَ أَيُّ شَيْ‏ءٍ كَانَتْ أَعْمَالُكُمْ قَالُوا كُنَّا نُحِبُّ فِي اللَّهِ وَ نُبْغِضُ فِي اللَّهِ قَالَ فَيَقُولُونَ‏ نِعْمَ أَجْرُ الْعامِلِينَ‏ «4»
337 عَنْهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جَبَلَةَ الْأَحْمَسِيِّ عَنْ أَبِي الْجَارُودِ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص‏ الْمُتَحَابُّونَ فِي اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى أَرْضٍ زَبَرْجَدٍ خَضْرَاءَ فِي ظِلِّ عَرْشِهِ عَنْ يَمِينِهِ وَ كِلْتَا يَدَيْهِ يَمِينٌ وُجُوهُهُمْ أَشَدُّ بَيَاضاً مِنَ الثَّلْجِ وَ أَضْوَأُ مِنَ الشَّمْسِ الطَّالِعَةِ يَغْبِطُهُمْ بِمَنْزِلَتِهِمْ كُلُّ مَلَكٍ مُقَرَّبٌ وَ كُلُّ نَبِيٍّ مُرْسَلٍ يَقُولُ النَّاسُ مَنْ هَؤُلَاءِ فَيُقَالُ هَؤُلَاءِ الْمُتَحَابُّونَ فِي اللَّهِ‏ «5».
______________________________
(1 و 2)- ج 15، كتاب العشرة، «باب التراحم و التعاطف» (ص 113، س 18 و 19).
(3 و 4 و 5)- ج 15، الجزء الأول، «باب الحب في اللّه و البغض في اللّه، «ص 282، س 19، و ص 283، س 6، و ص 282 س 25،» مع ايراد بيان لكل منها. و أيضا الحديث الأخير في ج 15 كتاب العشرة، «باب التراحم و التعاطف»، (ص 113، س 20).
المحاسن، ج‏1، ص: 265
338 عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ مُرْسَلًا عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ: الْمُتَحَابُّونَ فِي اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى مَنَابِرَ مِنْ نُورٍ قَدْ أَضَاءَ نُورُ وُجُوهِهِمْ [وَ] أَجْسَادِهِمْ وَ نُورُ مَنَابِرِهِمْ كُلَّ شَيْ‏ءٍ حَتَّى يُعْرَفُوا بِالْمُتَحَابِّينَ فِي اللَّهِ‏ «1».
339 عَنْهُ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَشَّاءِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع يَقُولُ‏ إِنَّ الْمُتَحَابِّينَ فِي اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى مَنَابِرَ مِنْ نُورٍ قَدْ أَضَاءَ نُورُ أَجْسَادِهِمْ وَ نُورُ مَنَابِرِهِمْ كُلَّ شَيْ‏ءٍ حَتَّى يُعْرَفُوا بِهِ فَيُقَالُ هَؤُلَاءِ الْمُتَحَابُّونَ فِي اللَّهِ‏ «2».
340 عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ عَمَّارِ بْنِ مَرْوَانَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلَانَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: وَيْلٌ لِمَنْ يُبَدِّلُ نِعْمَةَ اللَّهِ كُفْراً طُوبَى لِلْمُتَحَابِّينَ فِي اللَّهِ‏ «3».
341 عَنْهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ الْأَشْعَرِيِّ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيِّ عَنْ حُسَيْنِ بْنِ مُصْعَبٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع يَقُولُ‏ مَنْ أَحَبَّ اللَّهَ وَ أَبْغَضَ عَدُوَّهُ لَمْ يُبْغِضْهُ لِوَتْرٍ وَتَرَهُ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِمِثْلِ زَبَدِ الْبَحْرِ ذُنُوباً كَفَّرَهَا اللَّهُ لَهُ‏ «4».
342 عَنْهُ عَنْ أَبِي عَلِيٍّ الْوَاسِطِيِّ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ أَبَانٍ عَمَّنْ ذَكَرَهُ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ: لَوْ أَنَّ رَجُلًا أَحَبَّ رَجُلًا لِلَّهِ لَأَثَابَهُ اللَّهُ عَلَى حُبِّهِ إِيَّاهُ وَ إِنْ كَانَ الْمَحْبُوبُ فِي عِلْمِ اللَّهِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ وَ لَوْ أَنَّ رَجُلًا أَبْغَضَ رَجُلًا لِلَّهِ لَأَثَابَهُ اللَّهُ عَلَى بُغْضِهِ إِيَّاهُ وَ لَوْ كَانَ الْمُبْغَضُ فِي عِلْمِ اللَّهِ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ «5».
343 عَنْهُ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ صَالِحِ بْنِ بَشِيرٍ الدَّهَّانِ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع‏ إِنَّ الرَّجُلَ لَيُحِبُّ وَلِيَّ اللَّهِ وَ مَا يَعْلَمُ مَا يَقُولُ فَيُدْخِلُهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ وَ إِنَّ الرَّجُلَ لَيُبْغِضُ وَلِيَّ اللَّهِ وَ مَا يَعْلَمُ مَا يَقُولُ فَيَمُوتُ فَيَدْخُلُ النَّارَ «6».
344 عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ عَنْ يَحْيَى الْحَلَبِيِّ عَنْ بَشِيرٍ الْكُنَاسِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَدْ يَكُونُ حُبٌّ فِي اللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ حُبٌّ فِي الدُّنْيَا فَمَا كَانَ فِي اللَّهِ‏
______________________________
(1 و 2 و 3)- ج 15 كتاب العشرة، «باب التراحم و التعاطف و التودد و البر و الصلة» (ص 113، س 7 و 22 و 24).
(4 و 5 و 6)- ج 15، الجزء الأول، «باب الحب في اللّه و البغض في اللّه»، (ص 281، س 15، و ص 283، س 29، و ص 284، س 11) مع ايراد بيان للحديث الأول و الثاني.
المحاسن، ج‏1، ص: 266
وَ فِي رَسُولِهِ فَثَوَابُهُ عَلَى اللَّهِ وَ مَا كَانَ فِي الدُّنْيَا فَلَيْسَ بِشَيْ‏ءٍ «1».
345 عَنْهُ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْقَاسَانِيِّ عَمَّنْ ذَكَرَهُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْقَاسِمِ الْجَعْفَرِيِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع يَقُولُ‏ حُبُّ الْأَبْرَارِ لِلْأَبْرَارِ ثَوَابٌ لِلْأَبْرَارِ وَ حُبُّ الْفُجَّارِ لِلْأَبْرَارِ فَضِيلَةٌ لِلْأَبْرَارِ وَ بُغْضُ الْفُجَّارِ لِلْأَبْرَارِ زَيْنٌ لِلْأَبْرَارِ وَ بُغْضُ الْأَبْرَارِ لِلْفُجَّارِ خِزْيٌ عَلَى الْفُجَّارِ «2».
35 باب نوادر في الحب و البغض‏
346 عَنْهُ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْقَاسَانِيِّ عَمَّنْ ذَكَرَهُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْقَاسِمِ الْجَعْفَرِيِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع يَقُولُ‏ مَنْ وَضَعَ حُبَّهُ فِي غَيْرِ مَوْضِعِهِ فَقَدْ تَعَرَّضَ لِلْقَطِيعَةِ «3».
347 عَنْهُ عَنْ يَحْيَى بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ أَبِي الْبِلَادِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ قَالَ: مَرَّ رَجُلٌ فِي الْمَسْجِدِ وَ أَبُو جَعْفَرٍ ع جَالِسٌ وَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع فَقَالَ لَهُ بَعْضُ جُلَسَائِهِ وَ اللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّ هَذَا الرَّجُلَ قَالَ لَهُ أَبُو جَعْفَرٍ أَلَا فَأَعْلِمْهُ فَإِنَّهُ أَبْقَى لِلْمَوَدَّةِ وَ خَيْرٌ فِي الْأُلْفَةِ «4».
348 عَنْهُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِذَا أَحْبَبْتَ رَجُلًا فَأَخْبِرْهُ‏ «5».
349 عَنْهُ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْقَاسَانِيِّ عَمَّنْ ذَكَرَهُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قَاسِمٍ الْجَعْفَرِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِيهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص‏ إِذَا أَحَبَّ أَحَدُكُمْ صَاحِبَهُ أَوْ أَخَاهُ فَلْيُعْلِمْهُ‏ «6».
350 عَنْهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ يُونُسَ عَنْ زَكَرِيَّا بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ صَالِحِ بْنِ الْحَكَمِ قَالَ: سَمِعْتُ رَجُلًا يَسْأَلُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع عَنِ الرَّجُلِ يَقُولُ‏
______________________________
(1 و 2)- ج 15، الجزء الأول، «باب الحب في اللّه و البغض في اللّه»، (ص 284، س 2 و ص 281، س 11) مع بيان للاول قائلا بعد نقل الثاني عن تحف العقول ما لفظه: «سن- عن على بن محمّد القاساني، عمن ذكره، عن عبد اللّه بن القاسم الجعفرى، عن أبي عبد اللّه مثله، مع تحريف و سقط» أقول: الامر فيما رأيت من نسخ المحاسن أيضا كذلك فلذا ذكرت الرواية كما رواه في البحار عن تحف العقول.
(3)- ج 15، كتاب العشرة، «باب من ينبغي مجالسته و مصاحبته»، (ص 51، س 17).
(4 و 5 و 6)- ج 15 كتاب العشرة، «باب استحباب إخبار الأخ في اللّه بحبه له»، (ص 50، س 10 و 12).
المحاسن، ج‏1، ص: 267
إِنِّي أَوَدُّكَ فَكَيْفَ أَعْلَمُ أَنَّهُ يَوَدُّنِي قَالَ امْتَحِنْ قَلْبَكَ فَإِنْ كُنْتَ تَوَدُّهُ فَإِنَّهُ يَوَدُّكَ‏ «1».
351 عَنْهُ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ إِسْحَاقَ الْمَدَائِنِيِّ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي الْحَسَنِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ ع إِنَّ الرَّجُلَ مِنْ عُرْضِ النَّاسِ يَلْقَانِي فَيَحْلِفُ بِاللَّهِ أَنَّهُ يُحِبُّنِي أَ فَأَحْلِفُ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَصَادِقٌ فَقَالَ امْتَحِنْ قَلْبَكَ فَإِنْ كُنْتَ تُحِبُّهُ فَاحْلِفْ وَ إِلَّا فَلَا «2».برقى، احمد بن محمد بن خالد، المحاسن، 2جلد، دار الكتب الإسلامية - قم، چاپ: دوم، 1371 ق.

__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Tuesday 30 June 2020   #6
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
ج: ***محبت ومودت ؟***

تفسير فرات الكوفي ؛ ؛ ص427

عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْأَنْصَارِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ‏ بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ ص الْوَلِيدَ بْنَ عُقْبَةَ بْنِ أَبِي مُعَيْطٍ إِلَى بَنِي وَلِيعَةَ قَالَ وَ كَانَتْ بَيْنَهُ وَ بَيْنَهُمْ شَحْنَاءُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ قَالَ فَلَمَّا بَلَغَ إِلَى بَنِي وَلِيعَةَ اسْتَقْبَلُوهُ لِيَنْظُرُوا مَا فِي نَفْسِهِ قَالَ فَخَشِيَ الْقَوْمَ فَرَجَعَ إِلَى النَّبِيِّ ص فَقَالَ [يَا رَسُولَ اللَّهِ‏] إِنَّ بَنِي وَلِيعَةَ أَرَادُوا قَتْلِي وَ مَنَعُوا لِيَ [إِلَيَ‏] الصَّدَقَةَ فَلَمَّا بَلَغَ بَنِي وَلِيعَةَ الَّذِي قَالَ لَهُمْ الْوَلِيدُ بْنُ عُقْبَةَ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ ص أَتَوْا رَسُولَ اللَّهِ ص فَقَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ لَقَدْ كَذَبَ الْوَلِيدُ وَ لَكِنْ [كَانَ‏] بَيْنَنَا وَ بَيْنَهُ شَحْنَاءُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَخَشِينَا أَنْ يُعَاقِبَنَا بِالَّذِي بَيْنَنَا وَ بَيْنَهُ قَالَ فَقَالَ النَّبِيُّ [رَسُولُ اللَّهِ‏] لَتَنْتَهُنَّ يَا بَنِي وَلِيعَةَ أَوْ لَأَبْعَثَنَّ إِلَيْكُمْ [لَكُمْ‏] رَجُلًا عِنْدِي كَنَفْسِي يَقْتُلُ مُقَاتِلِيكُمْ وَ يَسْبِي ذَرَارِيَّكُمْ هُوَ هَذَا حَيْثُ تَرَوْنَ ثُمَّ ضَرَبَ بِيَدِهِ عَلَى كَتِفِ [أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ‏] عَلِيِّ [بْنِ أَبِي طَالِبٍ ع‏] وَ أَنْزَلَ اللَّهُ فِي الْوَلِيدِ آيَةً يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جاءَكُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلى‏ ما فَعَلْتُمْ نادِمِينَ‏


وَ لكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمانَ وَ زَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَ كَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَ الْفُسُوقَ وَ الْعِصْيانَ أُولئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ. فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَ نِعْمَةً وَ اللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ‏


«564»- قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو الْقَاسِمِ الْحَسَنِيُّ [الْحُسَيْنِيُ‏] قَالَ حَدَّثَنَا فُرَاتُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْكُوفِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْفَزَارِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ يَعْنِي الصَّائِغَ قَالَ حَدَّثَنَا أَيُّوبُ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ أَبِي الْبِلَادِ عَنْ سَدِيرٍ الصَّيْرَفِيِّ قَالَ‏ إِنِّي لَجَالِسٌ بَيْنَ يَدَيْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع أُعْرِضَ عَلَيْهِ مَسَائِلُ أَعْطَانِيهَا أَصْحَابُنَا إِذْ عَرَضَتْ بِقَلْبِي مَسْأَلَةٌ فَقُلْتُ لَهُ مَسْأَلَةٌ خَطَرَتْ بِقَلْبِي السَّاعَةَ قَالَ وَ لَيْسَ فِي الْمَسَائِلِ قُلْتُ لَا قَالَ وَ مَا هِيَ قُلْتُ قَوْلُ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع إِنَ‏


______________________________
(564). قول أمير المؤمنين المذكور في الحديث معروف مشهور و قد ورد في الكتاب هذا غير مرة منها ما تقدم في ذيل الآية 30/ البقرة و تقدم آنفا تحت الرقم 561 ما يشبهه في حديث أنس عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله.


سدير بن حكيم كوفي عده ابن شهرآشوب في خواص أصحاب الصادق و له ترجمة في لسان الميزان ضعفه بعض و وثقه آخرون.




تفسير فرات الكوفي، ص: 428
أَمْرَنَا صَعْبٌ مُسْتَصْعَبٌ لَا يُقِرُّ بِهِ إِلَّا مَلَكٌ مُقَرَّبٌ أَوْ نَبِيٌّ مُرْسَلٌ أَوْ عَبْدٌ مُؤْمِنٌ امْتَحَنَ اللَّهُ قَلْبَهُ لِلْإِيمَانِ فَقَالَ نَعَمْ إِنَّ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُقَرَّبِينَ وَ غَيْرَ مُقَرَّبِينَ وَ مِنَ الْأَنْبِيَاءِ مُرْسَلِينَ وَ غَيْرَ مُرْسَلِينَ وَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ مُمْتَحَنِينَ وَ غَيْرَ مُمْتَحَنِينَ وَ إِنَّ أَمْرَنَا [أَمْرَكُمْ‏] هَذَا عُرِضَ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَلَمْ يُقِرَّ بِهِ إِلَّا الْمُقَرَّبُونَ وَ عُرِضَ عَلَى الْأَنْبِيَاءِ فَلَمْ يُقِرَّ بِهِ إِلَّا الْمُرْسَلُونَ وَ عُرِضَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ فَلَمْ يُقِرَّ بِهِ إِلَّا الْمُخْلَصُونَ‏

«565»- قَالَ حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ سَعِيدٍ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ قَالَ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَعْلَى عَنْ يُونُسَ بْنِ خَبَّابٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ‏ حُبُّ [أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ‏] عَلِيِّ [بْنِ أَبِي طَالِبٍ ع‏] إِيمَانٌ وَ بُغْضُهُ نِفَاقٌ ثُمَّ قَرَأَ وَ لكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمانَ وَ زَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ [وَ كَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَ الْفُسُوقَ وَ الْعِصْيانَ أُولئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَ نِعْمَةً]


«566»- قَالَ حَدَّثَنِي عُبَيْدُ بْنُ كَثِيرٍ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ الْأَحْمَسِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا مُفَضَّلُ بْنُ صَالِحٍ وَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي حَمَّادٍ عَنْ زِيَادِ بْنِ الْمُنْذِرِ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ‏ حُبُّنَا إِيمَانٌ وَ بُغْضُنَا كُفْرٌ ثُمَّ قَرَأَ هَذِهِ الْآيَةَ وَ لكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمانَ وَ زَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ [وَ كَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَ الْفُسُوقَ وَ الْعِصْيانَ أُولئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ. فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَ نِعْمَةً]


«567»- قَالَ حَدَّثَنِي أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ عُمَرَ الزُّهْرِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا


______________________________
(565). يونس بن خباب أبو حمزة أو أبو الجهم الكوفيّ الاسيدي مولاهم عده الشيخ في أصحاب الباقر قائلا:


مجهول و له ترجمة في التهذيب و قد ضعفه بعض الأعلام لانه كان يشتم عثمان أو بعض الصحابة قال أبو داود بعد ذكره ذلك: و قد رأيت أحاديث شعبة عنه مستقيمة. و قال الساجي: صدوق في الحديث تكلموا فيه من جهة رأيه، و قال ابن معين: ثقة كان يشتم عثمان، و قال ابن أبي شيبة: ثقة صدوق، و قال الدارقطني فيه شيعية مفرطة و ...


و قد أورد هذا الحديث المجلسي في البحار ج 39 ص 293.


(566). محمّد بن إسماعيل أبو جعفر الكوفيّ السراج وثقه أبو حاتم و ابنه و النسائي و ابن حبان توفّي سنة 260.


التهذيب.


المفضل أبو جميلة الكوفيّ اتفقت كلمة الفريقين على تضعيفه.


عبد الرحمن بن أبي حماد قال النجاشيّ: رمي بالضعف و الغلوّ له كتاب. و في ر، أ: أبي جمال.-




تفسير فرات الكوفي، ص: 429
أَحْمَدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ الْمُفَلَّسِ عَنْ زَكَرِيَّا بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُسْكَانَ وَ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ‏

______________________________
. و أخرجه ثقة الإسلام الكليني في روضة الكافي ح 35: عن عدة من أصحابنا عن سهل عن حسن بن علي بن فضال عن عليّ بن عقبة عن ثعلبة بن ميمون و غالب بن عثمان و هارون بن مسلم عن بريد قال:


كنت عند أبي جعفر عليه السلام في فسطاطه بمنى فنظر إلى زياد الأسود! منقطع الرجلين فرثى له و قال له عند ذلك زياد: إني المّ بالذنوب حتّى إذا ظننت أني قد هلكت ذكرت حبكم فرجوت النجاة و تجلى عني. فقال أبو جعفر عليه السلام: و هل الدين إلّا الحب؟ قال اللّه تعالى: (حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمانَ وَ زَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ) و قال‏ (إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ) و قال: (يُحِبُّونَ مَنْ هاجَرَ إِلَيْهِمْ) إن رجلا اتى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله فقال: ... ما اكتسبت و قال: ما تبغون و ما تريدون اما انها لو كان فزعة ...


و أخرج نحوه عماد الدين الطبريّ في بشارة المصطفى بسنده إلى بشير النبال عن الباقر عليه السلام.


ص 88.


و أخرجه باختصار البرقي بسنده عن ابي عبيدة زياد الحذاء.


و في العيّاشيّ: ... عن زياد الحذاء قال: دخلت على أبي جعفر عليه السلام فقلت: بأبي أنت و أمي ربما خلا بي الشيطان فخبثت نفسي تمّ ذكرت حبي إيّاكم و انقطاعي إليكم فطابت نفسي. فقال: يا زياد ويحك و ما الدين ... قوله تعالى‏ (إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ).


و عن بريد عن أبي جعفر في حديث قال: و اللّه لو أحبنا حجر حشره اللّه معنا و هل الدين إلا الحب؟ إن اللّه يقول‏ (إِنْ كُنْتُمْ ...) و قال‏ (يُحِبُّونَ ...) و هل الدين إلّا الحب. راجع البرهان ذيل الآية 31/ آل عمران.


أحمد بن محمّد بن عليّ بن عمر الزهري تقدم ذكره في ترجمة أخيه علي قال عنه النجاشيّ و الشيخ: واقفي ثقة.


أحمد بن الحسين بن مفلس الضبي النخاس عده الشيخ في من لم يرو عنهم و قال روى عنه حميد كتاب زكريا و غير ذلك من الأصول.


زكريا أبو عبد اللّه المؤمن قال النجاشيّ: كان مختلط الأمر في حديثه له كتاب. انتهى و قد وقع ذكره اسناد كامل الزيارات و التهذيب.


أبان الأحمر البجليّ مولاهم له كتاب حسن كبير. قاله النجاشيّ. و وثقه الكشّيّ و وقع ذكره في اسناد كامل الزيارات و غيره.


زياد الأحلام مولى كوفيّ من أصحاب الباقر روى عنه و عن أبي عبد اللّه عليه السلام قاله الشيخ. و في رواية الكافي: الأسود. و في البرقي و العيّاشيّ: الحذاء فلعل الجميع واحد.


(متعلقين) لعل الصواب: متقلعين. (الفداء) كذا في (أ) و في ب: جعلت فداك. ر: جعلت لك.


(جئت) ن: احبت. (عامة) ن: اعابته. ر: الثلاث آيات. ر: اتى رجلا. و لعله في الأصل إن رجلا أتى. ن: صدق اللّه و صدق رسول اللّه و صدق أولاده، لانتهاء السورة بانتهاء الرواية حسب الأصل.




تفسير فرات الكوفي، ص: 430
بُرَيْدِ بْنِ مُعَاوِيَةَ الْعِجْلِيِّ وَ إِبْرَاهِيمَ الْأَحْمَرِيِّ قَالا دَخَلْنَا عَلَى أَبِي جَعْفَرٍ ع وَ عِنْدَهُ زِيَادٌ الْأَحْلَامُ فَقَالَ أَبُو جَعْفَرٍ يَا زِيَادُ مَا لِي أَرَى رِجْلَيْكَ مُتَعَلِّقَيْنِ قَالَ جُعِلْتُ لَكَ الْفِدَاءَ جِئْتُ عَلَى نِضْوٍ لِي عَامَّةَ الطَّرِيقِ وَ مَا حَمَلَنِي عَلَى ذَلِكَ إِلَّا حُبِّي لَكُمْ وَ شَوْقِي إِلَيْكُمْ ثُمَّ أَطْرَقَ زِيَادٌ مَلِيّاً ثُمَّ قَالَ جُعِلْتُ لَكَ الْفِدَاءَ إِنِّي رُبَّمَا خَلَوْتُ فَأَتَانِي الشَّيْطَانُ فَيُذَكِّرُنِي مَا قَدْ سَلَفَ مِنَ الذُّنُوبِ وَ الْمَعَاصِي فَكَأَنِّي آيِسٌ ثُمَّ أَذْكُرُ حُبِّي لَكُمْ وَ انْقِطَاعِي [إِلَيْكُمْ‏] وَ كَانَ مُتَّكِئاً لكم قَالَ يَا زِيَادُ وَ هَلِ الدِّينُ إِلَّا الْحُبُّ وَ الْبُغْضُ ثُمَّ تَلَا هَذِهِ الْآيَاتِ الثَّلَاثَ كَأَنَّهَا فِي كَفِّهِ‏ وَ لكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمانَ وَ زَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَ كَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَ الْفُسُوقَ وَ الْعِصْيانَ أُولئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ. فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَ نِعْمَةً وَ اللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ‏ وَ قَالَ‏ يُحِبُّونَ مَنْ هاجَرَ إِلَيْهِمْ‏ وَ قَالَ‏ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ‏ أَتَى رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ ص فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أُحِبُّ الصَّوَّامِينَ وَ لَا أَصُومُ وَ أُحِبُّ الْمُصَلِّينَ وَ لَا أُصَلِّي وَ أُحِبُّ الْمُتَصَدِّقِينَ وَ لَا أَتَصَدَّقُ [أَصَّدَّقُ‏] فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ وَ لَكَ مَا اكْتَسَبْتَ أَ مَا تَرْضَوْنَ أَنْ لَوْ كَانَتْ فَزْعَةٌ مِنَ السَّمَاءِ فَزِعَ كُلُّ قَوْمٍ إِلَى مَأْمَنِهِمْ وَ فَزِعْنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ ص وَ فَزِعْتُمْ إِلَيْنَا

________________________________________
كوفى، فرات بن ابراهيم، تفسير فرات الكوفي، 1جلد، مؤسسة الطبع و النشر في وزارة الإرشاد الإسلامي - تهران، چاپ: اول، 1410 ق.


__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Tuesday 30 June 2020   #7
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
ج: ***محبت ومودت ؟***

تفسير العياشي ؛ ج‏1 ؛ ص167




25 [عن زياد] عن أبي عبيدة الحذاء قال‏ دخلت على أبي جعفر ع فقلت: بأبي أنت و أمي ربما خلا بي الشيطان فخبثت نفسي، ثم ذكرت حبي إياكم و انقطاعي إليكم فطابت نفسي، فقال: يا زياد ويحك و ما الدين إلا الحب- أ لا ترى إلى قول الله تعالى «إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ‏» «2».


26- عن بشير الدهان عن أبي عبد الله ع قال‏ قد عرفتم في منكرين كثير و أحببتم في مبغضين كثير- و قد يكون حبا لله و في الله و رسوله و حبا في الدنيا- فما كان في الله و رسوله فثوابه على الله، و ما كان في الدنيا فليس في شي‏ء ثم نفض يده‏ «3» ثم قال: إن هذه المرجئة و هذه القدرية «4» و هذه الخوارج ليس منهم أحد إلا يرى أنه على الحق، و إنكم إنما أحببتمونا في الله، ثم تلا «أَطِيعُوا اللَّهَ وَ أَطِيعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ‏، و ما آتاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا، و مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ‏ و إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ‏» «5».


27- عن بريد بن معاوية العجلي قال‏ كنت عند أبي جعفر ع إذ دخل عليه قادم من خراسان ماشيا- فأخرج رجليه و قد تغلفتا- و قال: أما و الله ما جاءني من حيث جئت- إلا حبكم أهل البيت، فقال أبو جعفر ع: و الله لو أحبنا حجر حشره الله معنا، و هل الدين إلا الحب [إن الله يقول «قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي- يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ‏» و قال: «يُحِبُّونَ مَنْ هاجَرَ إِلَيْهِمْ‏» و هل الدين إلا الحب‏] «6».


28- عن ربعي بن عبد الله قال‏ قيل لأبي عبد الله ع: جعلت فداك‏


______________________________
(1)- الوسائل (ج 2) أبواب الأمر بالمعروف باب 23. البرهان ج 1: 275 الصافي ج 1: 253.


(2)- البحار ج 7: 377. البرهان ج 1: 277.


(3)- من نقص الثوب و نحوه: حركه ليزول منه الغبار.


(4)- قد مضى معنى القدرية و المرجئة قبل في ص 8 و 23 فراجع.


(5)- البحار ج 7: 377. البرهان ج 1: 277.


(6)- البحار ج 7: 377. الصافي ج 1: 254. البرهان ج 1: 277.




تفسير العياشي، ج‏1، ص: 168
إنا نسمي بأسمائكم و أسماء آبائكم فينفعنا ذلك فقال: إي و الله و هل الدين إلا الحب قال الله «إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي- يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ‏» «1».

29- عن حنان بن سدير عن أبيه عن أبي جعفر ع قال‏ «إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِيمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ‏» قال: نحن منهم و نحن بقية تلك العترة «2».


30- عن هشام بن سالم قال‏ سألت أبا عبد الله ع عن قول الله «إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً» فقال: هو آل إبراهيم و آل محمد على العالمين، فوضعوا اسما مكان اسم‏ «3».


31- عن أبي حمزة عن أبي جعفر ع قال‏ لما قضى محمد ص نبوته و استكملت أيامه- أوحى الله يا محمد قد قضيت نبوتك و استكملت أيامك، فاجعل العلم الذي عندك من الإيمان و الاسم الأكبر- و ميراث العلم و آثار علم النبوة في العقب في ذريتك فإني لم أقطع العلم و الإيمان و الاسم الأكبر- و ميراث العلم و آثار علم النبوة من العقب من ذريتك- كما لم أقطعها من بيوتات الأنبياء- الذين كانوا بينك و بين أبيك آدم، و ذلك قول الله «إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِيمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمِينَ- ذُرِّيَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَ اللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ‏» و إن الله جل و تعالى لم يجعل العلم جهلا- و لم يكل أمره إلى أحد من خلقه- لا إلى ملك مقرب و لا إلى نبي مرسل، و لكنه أرسل رسلا «4» من ملائكة فقال له كذا و كذا- فأمرهم بما يحب و نهاهم عما يكره- فقص عليه أمر خلقه بعلمه فعلم ذلك العلم- و علم أنبياءه و أصفياءه من الأنبياء- و الأعوان و الذرية التي‏ بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ‏ فذلك (قوله): «فَقَدْ آتَيْنا آلَ إِبْراهِيمَ الْكِتابَ وَ الْحِكْمَةَ- وَ آتَيْناهُمْ مُلْكاً عَظِيماً» فأما الكتاب فهو النبوة، و أما الحكمة فهم الحكماء من الأنبياء في الصفوة و أما الملك العظيم فهم الأئمة الهداة في الصفوة- و كل هؤلاء من الذرية التي بعضها


______________________________
(1)- البحار ج 7: 377. البرهان ج 1: 277. الصافي ج 1: 254.


(2)- البحار ج 7: 46. البرهان ج 1: 278.


(3)- البحار ج 7: 46. البرهان ج 1: 278.


(4)- رسولا خ ل.




تفسير العياشي، ج‏1، ص: 169
من بعض- التي جعل فيهم البقية، و فيهم العاقبة و حفظ الميثاق، حتى تنقضي الدنيا، و للعلماء و بولاة الأمر الاستنباط للعلم و الهداية «1».

32- عن أحمد بن محمد عن الرضا عن أبي جعفر ع‏ من زعم أنه قد فرغ من الأمر فقد كذب- لأن المشية لله في خلقه يريد ما يشاء و يَفْعَلُ ما يُرِيدُ، قال الله «ذُرِّيَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَ اللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ‏» آخرها من أولها و أولها من آخرها، فإذا أخبرتم بشي‏ء منها بعينه- أنه كائن و كان في غيره منه- فقد وقع الخبر على ما أخبرتم عنه‏ «2».


33- عن أبي عبد الرحمن عن أبي كلدة عن أبي جعفر ع قال: قال رسول الله ص‏ الروح و الراحة و الرحمة و النصرة- و اليسر و اليسار و الرضا و الرضوان- و المخرج و الفلج‏ «3» و القرب و المحبة من الله و من رسوله لمن أحب عليا و ائتم بالأوصياء من بعده، حق علي أن أدخلهم في شفاعتي، و حق على ربي أن يستجيب لي فيهم لأنهم أتباعي- و من تبعني فإنه مني، مثل إبراهيم جرى في ولايته‏ «4» مني- و أنا منه دينه ديني و ديني دينه، و سنته سنتي و سنتي سنته، و فضلي فضله و أنا أفضل منه و فضلي له فضل- و ذلك تصديق قول ربي «ذُرِّيَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَ اللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ‏» «5».


34- عن أيوب قال‏ سمعني أبو عبد الله ع و أنا أقرأ «إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِيمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمِينَ‏» فقال لي و آل محمد كانت فمحوها- و تركوا آل إبراهيم و آل عمران‏ «6».


35- عن أبي عمرو الزبيري عن أبي عبد الله ع قال‏ قلت له ما الحجة في كتاب الله إن‏


______________________________
(1)- البحار ج 7: 46. البرهان ج 1: 279.


(2)- البرهان ج 1: 279.


(3)- الفلج: الفوز و الظفر.


(4)- كذا في نسختي الأصل و البرهان لكن في نسخة البحار «لأنه» مكان «ولايته» و لعله أظهر بالسياق.


(5)- البحار ج 7: 46. البرهان ج 1: 279.


(6)- البرهان ج 1: 279. البحار ج 7: 46 و نقله المحدث الحر العاملي في كتاب إثبات الهداة ج 3: 46 عن هذا الكتاب لكن فيه «عن أبي أيوب» عوض «أيوب».




تفسير العياشي، ج‏1، ص: 170
آل محمد هم أهل بيته قال: قال قول الله تبارك و تعالى «إن الله اصطفى آدم و نوحا و آل إبراهيم و آل عمران و آل محمد» هكذا نزلت «عَلَى الْعالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَ اللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ‏» و لا يكون الذرية من القوم إلا نسلهم من أصلابهم‏ «1» [و قال: «اعْمَلُوا آلَ داوُدَ شُكْراً- وَ قَلِيلٌ مِنْ عِبادِيَ الشَّكُورُ و آل عمران و آل محمد (رواية أبي خالد القماط) عنه‏].

________________________________________
عياشى، محمد بن مسعود، تفسير العيّاشي، 2جلد، المطبعة العلمية - تهران، چاپ: اول، 1380 ق.


__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Tuesday 30 June 2020   #8
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
ج: ***محبت ومودت ؟***

الكافي (ط - الإسلامية) ؛ ج‏8 ؛ ص79


35- عَنْهُمْ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ عُقْبَةَ وَ ثَعْلَبَةَ بْنِ مَيْمُونٍ وَ غَالِبِ بْنِ عُثْمَانَ وَ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ بُرَيْدِ بْنِ مُعَاوِيَةَ قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ أَبِي جَعْفَرٍ ع فِي فُسْطَاطٍ لَهُ بِمِنًى فَنَظَرَ إِلَى زِيَادٍ الْأَسْوَدِ مُنْقَلِعَ الرِّجْلِ‏
الكافي (ط - الإسلامية)، ج‏8، ص: 80
فَرَثَى لَهُ‏ «1» فَقَالَ لَهُ مَا لِرِجْلَيْكَ هَكَذَا قَالَ جِئْتُ عَلَى بَكْرٍ لِي نِضْوٍ فَكُنْتُ‏ «2» أَمْشِي عَنْهُ عَامَّةَ الطَّرِيقِ فَرَثَى لَهُ وَ قَالَ لَهُ عِنْدَ ذَلِكَ زِيَادٌ إِنِّي أُلِمُّ بِالذُّنُوبِ حَتَّى إِذَا ظَنَنْتُ أَنِّي قَدْ هَلَكْتُ ذَكَرْتُ حُبَّكُمْ فَرَجَوْتُ النَّجَاةَ وَ تَجَلَّى عَنِّي- فَقَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع وَ هَلِ الدِّينُ إِلَّا الْحُبُّ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى- حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمانَ وَ زَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ‏ «3» وَ قَالَ‏ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ‏ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ‏ «4» وَ قَالَ‏ يُحِبُّونَ مَنْ هاجَرَ إِلَيْهِمْ‏ «5» إِنَّ رَجُلًا أَتَى النَّبِيَّ ص فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أُحِبُّ الْمُصَلِّينَ وَ لَا أُصَلِّي‏ «6» وَ أُحِبُّ الصَّوَّامِينَ وَ لَا أَصُومُ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ وَ لَكَ مَا اكْتَسَبْتَ وَ قَالَ مَا تَبْغُونَ وَ مَا تُرِيدُونَ أَمَا إِنَّهَا لَوْ كَانَ فَزْعَةٌ مِنَ السَّمَاءِ فَزِعَ كُلُّ قَوْمٍ إِلَى مَأْمَنِهِمْ وَ فَزِعْنَا إِلَى نَبِيِّنَا وَ فَزِعْتُمْ إِلَيْنَا.
دعائم الإسلام ؛ ج‏1 ؛ ص71


وَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ص أَنَّهُ قَالَ: أَ لَا أُخْبِرُكُمْ بِالْحَسَنَةِ الَّتِي مَنْ جَاءَ بِهَا أَمِنَ مِنْ فَزَعِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَ السَّيِّئَةُ الَّتِي مَنْ جَاءَ بِهَا كَبَّهُ اللَّهُ لِوَجْهِهِ فِي النَّارِ قَالُوا بَلَى يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ قَالَ الْحَسَنَةُ حُبُّنَا وَ السَّيِّئَةُ بُغْضُنَا.
وَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ص‏ أَنَّ قَوْماً أَتَوْهُ مِنْ خُرَاسَانَ فَنَظَرَ إِلَى رَجُلٍ مِنْهُمْ قَدْ تَشَقَّقَتَا رِجْلَاهُ فَقَالَ لَهُ مَا هَذَا فَقَالَ بُعْدُ الْمَسَافَةِ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ وَ وَ اللَّهِ مَا جَاءَ بِي مِنْ حَيْثُ جِئْتُ إِلَّا مَحَبَّتُكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ قَالَ لَهُ أَبُو جَعْفَرٍ أَبْشِرْ فَأَنْتَ وَ اللَّهِ مَعَنَا تُحْشَرُ قَالَ مَعَكُمْ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ قَالَ نَعَمْ مَا أَحَبَّنَا عَبْدٌ إِلَّا حَشَرَهُ اللَّهُ مَعَنَا وَ هَلِ الدِّينُ إِلَّا الْحُبُّ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ- «2» قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ‏.
وَ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ص أَنَّهُ قَالَ: إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ خَلْقاً لِحُبِّنَا وَ خَلَقَ خَلْقاً لِبُغْضِنَا فَلَوْ أَنَّ الَّذِي أَحَبَّنَا خَرَجَ مِنْ هَذَا الرَّأْيِ إِلَى غَيْرِهِ لَأَعَادَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ.

دعائم الإسلام، ج‏1، ص: 72
وَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ع أَنَّهُ قَالَ: أَنْفَعُ مَا يَكُونُ حُبُّ عَلِيٍّ لَكُمْ إِذَا بَلَغَتِ النَّفْسُ الْحُلْقُومَ.
وَ عَنْهُ ع‏ أَنَّ زِيَاداً الْأَسْوَدَ دَخَلَ عَلَيْهِ فَنَظَرَ إِلَى رِجْلَيْهِ قَدْ تَشَقَّقَتَا فَقَالَ لَهُ أَبُو جَعْفَرٍ مَا هَذَا يَا زِيَادُ فَقَالَ يَا مَوْلَايَ أَقْبَلْتُ عَلَى بَكْرٍ لِي ضَعِيفٍ فَمَشَيْتُ عَامَّةَ الطَّرِيقِ وَ ذَلِكَ أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ عِنْدِي مَا أَشْتَرِي بِهِ مُسِنّاً وَ إِنَّمَا ضَمَمْتَ شَيْئاً إِلَى شَيْ‏ءٍ حَتَّى اشْتَرَيْتُ هَذَا الْبَكْرَ قَالَ فَرَقَّ لَهُ أَبُو جَعْفَرٍ ص حَتَّى رَأَيْنَا عَيْنَيْهِ تَرَقْرَقَتَا دُمُوعاً فَقَالَ لَهُ زِيَادٌ جَعَلَنِيَ اللَّهُ فِدَاكَ إِنِّي وَ اللَّهِ كَثِيرُ الذُّنُوبِ مُسْرِفٌ عَلَى نَفْسِي حَتَّى رُبَّمَا قُلْتُ قَدْ هَلَكْتُ ثُمَّ أَذْكُرُ وَلَايَتِي إِيَّاكُمْ وَ حُبِّي لَكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ فَأَرْجُو بِذَلِكَ الْمَغْفِرَةَ فَأَقْبَلَ عَلَيْهِ أَبُو جَعْفَرٍ ص عِنْدَ ذَلِكَ بِوَجْهِهِ وَ قَالَ سُبْحَانَ اللَّهِ وَ هَلِ الدِّينُ إِلَّا الْحُبُ‏ «1» إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى يَقُولُ فِي كِتَابِهِ- «2» حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمانَ وَ زَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ‏ وَ قَالَ‏ «3» قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ‏ وَ قَالَ‏ «4» يُحِبُّونَ مَنْ هاجَرَ إِلَيْهِمْ‏ ثُمَّ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ إِنَّ أَعْرَابِيّاً أَتَى النَّبِيَّ ص فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أُحِبُّ الْمُصَلِّينَ وَ لَا أُصَلِّي وَ أُحِبُّ الصَّائِمِينَ وَ لَا أَصُومُ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ يَعْنِي لَا أُصَلِّي وَ لَا أَصُومُ التَّطَوُّعَ لَيْسَ الْفَرِيضَةَ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ ص أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ ثُمَّ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع مَا الَّذِي تَبْغُونَ أَمَا وَ اللَّهِ لَوْ وَقَعَ أَمْرٌ يَفْزَعُ لَهُ النَّاسُ مَا فَزِعْتُمْ إِلَّا إِلَيْنَا وَ لَا فَزِعْنَا إِلَّا إِلَى نَبِيِّنَا إِنَّكُمْ مَعَنَا فَأَبْشِرُوا ثُمَّ أَبْشِرُوا وَ اللَّهِ لَا يُسَوِّيكُمُ اللَّهُ وَ غَيْرُكُمْ لَا وَ اللَّهِ وَ لَا كَرَامَةَ لَهُمْ.
وَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع أَنَّهُ قَالَ: إِنَّا وَ إِيَّاكُمْ وَ أَتْبَاعَنَا «5» لَيَكُونُ مِنَّا الرَّجُلُ فِي بَيْتِهِ يَقْرَأُ الْقُرْآنَ فَيَزْهَرُ لِأَهْلِ السَّمَاءِ كَمَا يَزْهَرُ الْكَوْكَبُ الدُّرِّيُّ لِأَهْلِ الْأَرْضِ.
______________________________
(1).
Y repeats phrase; T also, but in the latter, it is scored out by a later hand.
. (2). 7، 49.
(3). 31، 3.
(4). 9، 59.
(5). أنا و أتباعناY .all other MSS ..
دعائم الإسلام، ج‏1، ص: 73
وَ عَنْهُ ع‏ أَنَّ رَجُلًا ذَكَرَ لَهُ رَجُلًا مَاتَ‏ «1» فَقَالَ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ كَانَ وَ اللَّهِ حَسَنَ الرَّأْيِ فِيكُمْ مُحِبّاً لَكُمْ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ص لَا يُحِبُّنَا عَبْدٌ إِلَّا كَانَ مَعَنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَاسْتَظَلَّ بِظِلِّنَا وَ رَافَقَنَا فِي مَنَازِلِنَا وَ اللَّهِ وَ اللَّهِ لَا يُحِبُّنَا عَبْدٌ حَتَّى يُطَهِّرَ اللَّهُ قَلْبَهُ وَ لَا يُطَهِّرُ قَلْبَهُ حَتَّى يُسَلِّمَ لَنَا وَ إِذَا سَلَّمَ لَنَا سَلَّمَهُ اللَّهُ مِنْ سُوءِ الْحِسَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَ أَمِنَ مِنَ الْفَزَعِ الْأَكْبَرِ إِنَّمَا يَغْتَبِطُ أَهْلُ هَذَا الْأَمْرِ إِذَا انْتَهَتْ نَفْسُ أَحَدِهِمْ إِلَى هَذِهِ وَ أَوْمَى بِيَدِهِ إِلَى حَلْقِهِ.
وَ عَنْهُ ع‏ أَنَّهُ قَالَ يَوْماً لِبَعْضِ شِيعَتِهِ عَرَفْتُمُونَا وَ أَنْكَرَنَا النَّاسُ وَ أَحْبَبْتُمُونَا وَ أَبْغَضَنَا النَّاسُ وَ وَصَلْتُمُونَا وَ قَطَعَنَا النَّاسُ فَرَزَقَكُمُ اللَّهُ مُرَافَقَةَ مُحَمَّدٍ وَ سَقَاكُمْ مِنْ حَوْضِهِ.
وَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع‏ أَنَّهُ ذُكِرَ عِنْدَهُ أَبُو هُرَيْرَةَ الشَّاعِرُ فَقَالَ رَحِمَهُ اللَّهُ فَقَالَ بَعْضُ مَنْ حَضَرَهُ فِيهِ قَوْلًا وَ كَأَنَّهُ أَغْرَاهُ‏ «2» بِهِ فَقَالَ أَبُو جَعْفَرٍ رَحِمَهُ اللَّهُ وَيْحَكَ أَ عَزِيزٌ عَلَى اللَّهِ أَنْ يَغْفِرَ لِرَجُلٍ مِنْ شِيعَةِ عَلِيٍّ.
وَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع أَنَّهُ قَالَ: مَا يَضُرُّ مَنْ كَانَ عَلَى وَلَايَتِنَا وَ مَحَبَّتِنَا أَنْ لَا يَكُونَ لَهُ مَا يَسْتَظِلُّ بِهِ إِلَّا الشَّجَرُ وَ لَا يَأْكُلُ إِلَّا مِنْ وَرَقِهَا أَخَذَ النَّاسُ يَمِيناً وَ شِمَالًا وَ لَزِمْتُمُونَا فَقَالَ بَعْضُ مَنْ حَضَرَهُ جُعِلْتُ فِدَاكَ إِنَّا لَنَرْجُو أَنْ لَا يُسَوِّيَنَا اللَّهُ وَ هَؤُلَاءِ يَعْنِي الْعَامَّةَ قَالَ لَا وَ اللَّهِ وَ لَا كَرَامَةَ لَهُمْ.
وَ عَنْهُ ع‏ أَنَّهُ قَالَ لِقَوْمٍ مِنْ شِيعَتِهِ أَنْتُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ الَّذِينَ ذَكَرَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ فِي كِتَابِهِ فَقَالَ‏ «3» إِنَّما يَتَذَكَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ‏ فَأَبْشِرُوا فَإِنَّكُمْ عَلَى إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ‏ «4» مِنَ اللَّهِ إِمَّا أَنْ يُبْقِيَكُمُ اللَّهُ حَتَّى تَرَوْا مَا تَمُدُّونَ إِلَيْهِ رِقَابَكُمْ فَيَشْفِي اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ صُدُورَكُمْ وَ يَذْهَبُ غَيْظَ
______________________________
(1). مات‏T om ..
(2). من السادس عشر من شرح الأخبار، ميمون الإيادى عن أبي جعفرScholion in D : محمّد بن على أنه ذكر أبا هريرة الشاعر، فقال: رحمه اللّه، قال؛ فقلت إنّه كان يشرب الحمر، فقال، رحمه اللّه: ويحك يا ميمون، [أ] عزيز على اللّه أن يغفر لرجل من شيعة على مثل هذا.
(3). 9، 39؛ 19، 13.
(4).Cp .9 .52 ..


دعائم الإسلام، ج‏1، ص: 74
قُلُوبِكُمْ وَ هُوَ قَوْلُهُ عَزَّ وَ جَلَ‏ «1»- وَ يَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ وَ يُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ‏ وَ إِنْ مَضَيْتُمْ قَبْلَ أَنْ تَرَوْا ذَلِكَ مَضَيْتُمْ عَلَى دِينِ اللَّهِ الَّذِي رَضِيَهُ لِنَبِيِّهِ ص وَ بُعِثْتُمْ عَلَى ذَلِكَ فَوَ اللَّهِ مَا يَقْبَلُ اللَّهُ مِنَ الْعِبَادِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِلَّا مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ وَ مَا بَيْنَ أَحَدِكُمْ وَ بَيْنَ أَنْ يَرَى مَا تَقَرُّ بِهِ عَيْنُهُ إِلَّا أَنْ تَبْلُغَ نَفْسُهُ إِلَى هَذِهِ ثُمَّ أَهْوَى‏ «2» بِيَدِهِ إِلَى الْحَلْقِ ثُمَّ بَكَى.
وَ عَنْهُ ص‏ أَنَّهُ جَلَسَ إِلَى جَمَاعَةٍ مِنْ شِيعَتِهِ فَقَالَ أَخْبِرُونِي أَيُّ هَذِهِ الْفِرَقِ أَسْوَءُ حَالًا عِنْدَ النَّاسِ فَقَالَ أَحَدُهُمْ جُعِلْتُ فِدَاكَ مَا أَعْلَمُ أَحَداً أَسْوَأَ حَالًا عِنْدَهُمْ مِنَّا وَ كَانَ مُتَّكِئاً فَاسْتَوَى جَالِساً ثُمَّ قَالَ وَ اللَّهِ مَا فِي النَّارِ مِنْكُمُ اثْنَانِ لَا وَ اللَّهِ وَ لَا وَاحِدٌ وَ مَا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ إِلَّا فِيكُمْ‏ «3»- وَ قالُوا ما لَنا لا نَرى‏ رِجالًا كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرارِ أَتَّخَذْناهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصارُ ثُمَّ قَالَ أَ تَدْرُونَ لِمَ سَاءَتْ حَالُكُمْ عِنْدَهُمْ قَالُوا لَا يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ قَالَ لِأَنَّهُمْ أَطَاعُوا إِبْلِيسَ وَ عَصَيْتُمُوهُ فَأَغْرَاهُمْ بِكُمْ.
وَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع أَنَّهُ قَالَ: إِنَّ الْجَنَّةَ لَتَشْتَاقُ وَ يَشْتَدُّ ضَوْؤُهَا لِمَجِي‏ءِ آلِ مُحَمَّدٍ ص وَ شِيعَتِهِمْ وَ لَوْ أَنَّ عَبْداً عَبَدَ اللَّهَ بَيْنَ الرُّكْنِ وَ الْمَقَامِ حَتَّى تَتَقَطَّعَ‏ «4» أَوْصَالُهُ وَ هُوَ لَا يَدِينُ اللَّهَ بِحُبِّنَا وَ وَلَايَتِنَا أَهْلَ الْبَيْتِ مَا قَبِلَ اللَّهُ مِنْهُ.
وَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع‏ أَنَّهُ قَالَ يَوْماً لِبَعْضِ شِيعَتِهِ أَحْبَبْتُمُونَا وَ أَبْغَضَنَا النَّاسُ وَ وَالَيْتُمُونَا وَ عَادَانَا النَّاسُ وَ صَدَّقْتُمُونَا وَ كَذَّبَنَا النَّاسُ وَ وَصَلْتُمُونَا وَ قَطَعَنَا النَّاسُ فَجَعَلَ اللَّهُ مَحْيَاكُمْ مَحْيَانَا وَ مَمَاتَكُمْ مَمَاتَنَا أَمَا وَ اللَّهِ مَا بَيْنَ الرَّجُلِ مِنْكُمْ وَ بَيْنَ أَنْ يَرَى مَا تَقَرُّ بِهِ عَيْنُهُ إِلَّا أَنْ تَبْلُغَ نَفْسُهُ هَذَا الْمَكَانَ وَ أَوْمَى بِيَدِهِ إِلَى حَلْقِهِ أَ مَا تَرْضَوْنَ أَنْ تُصَلُّوا وَ يُصَلُّونَ فَيُقْبَلَ مِنْكُمْ وَ لَا يُقْبَلَ مِنْهُمْ وَ تَصُومُوا وَ يَصُومُونَ فَيُقْبَلَ مِنْكُمْ وَ لَا يُقْبَلَ مِنْهُمْ وَ تَحُجُّوا وَ يَحُجُّونَ فَيُقْبَلَ مِنْكُمْ وَ لَا يُقْبَلَ مِنْهُمْ وَ اللَّهِ مَا تُقْبَلُ الصَّلَاةُ وَ الزَّكَاةُ وَ الصَّوْمُ وَ الْحَجُّ-
______________________________
(1). 15- 14، 9.
(2). هوى‏;A أومى‏F ,C ,S ,.
(3). 63- 62، 38.
(4). تنقطع‏Y ,D ,T .F ,C ,S .


دعائم الإسلام، ج‏1، ص: 75
وَ أَعْمَالُ الْبِرِّ كُلُّهَا إِلَّا مِنْكُمْ إِنَّ النَّاسَ أَخَذُوا يَمِيناً وَ شِمَالًا هَاهُنَا وَ هَاهُنَا وَ أَخَذْتُمْ حَيْثُ أَخَذَ نَبِيُّ اللَّهِ وَ أَوْلِيَاءُ اللَّهِ وَ إِنَّ اللَّهَ اخْتَارَ مِنْ عِبَادِهِ مُحَمَّداً وَ آلَهُ فَاخْتَرْتُمْ مَا اخْتَارَ اللَّهُ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَ أَدُّوا الْأَمَانَةَ إِلَى الْأَسْوَدِ وَ الْأَبْيَضِ وَ إِنْ كَانَ حَرُورِيّاً «1» وَ إِنْ كَانَ شَامِيّاً وَ إِنْ كَانَ أُمَوِيّاً.
وَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ص أَنَّهُ قَالَ: عَنْ شِيعَةِ عَلِيٍّ هُمُ الْفَائِزُونَ.
وَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ أَنَّهُ قَالَ لِقَوْمٍ مِنْ شِيعَتِهِ إِنَّمَا يَغْتَبِطُ أَحَدُكُمْ إِذَا بَلَغَتْ نَفْسُهُ إِلَى هَاهُنَا وَ أَوْمَى بِيَدِهِ إِلَى حَلْقِهِ يَنْزِلُ عَلَيْهِ مَلَكُ الْمَوْتِ فَيَقُولُ أَمَّا مَا كُنْتَ تَرْجُوهُ فَقَدْ أُعْطِيْتَهُ وَ أَمَّا مَا كُنْتَ تَخَافُهُ فَقَدْ أَمِنْتَ مِنْهُ وَ يُفْتَحُ لَهُ بَابٌ إِلَى مَنْزِلِهِ مِنَ الْجَنَّةِ فَيَقُولُ لَهُ انْظُرْ إِلَى مَسْكَنِكَ مِنَ الْجَنَّةِ وَ هَذَا رَسُولُ اللَّهِ ص وَ عَلِيٌ‏ «2» وَ الْحَسَنُ وَ الْحُسَيْنُ هُمْ رُفَقَاؤُكَ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع وَ هُوَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ- «3» الَّذِينَ آمَنُوا وَ كانُوا يَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْرى‏ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَ فِي الْآخِرَةِ.
وَ رُوِّينَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ص أَنَّهُ قَالَ: مَنْ أَبْغَضَنَا أَهْلَ الْبَيْتِ بَعَثَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَهُودِيّاً قَالَ جَابِرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْأَنْصَارِيُّ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَ إِنْ شَهِدَ الشَّهَادَتَيْنِ قَالَ نَعَمْ إِنَّمَا حَجَرَ «4» بِذَلِكَ سَفْكَ دَمِهِ وَ إِنَّ رَبِّي وَعَدَنِي فِي عَلِيٍّ وَ شِيعَتِهِ خَصْلَةً قِيلَ وَ مَا هِيَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ الْمَغْفِرَةُ لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ وَ اتَّقَى- لا يُغادِرُ صَغِيرَةً وَ لا كَبِيرَةً وَ لَهُمْ تُبَدَّلُ السَّيِّئَاتُ‏ «5» حَسَنَاتٍ.
وَ عَنْ عَلِيٍّ ص أَنَّهُ قَالَ: إِنَّ الْحَسَنَ وَ الْحُسَيْنَ اشْتَرَكَ فِي حُبِّهِمَا الْبَرُّ وَ الْفَاجِرُ وَ الْمُؤْمِنُ وَ الْكَافِرُ وَ أَنَّهُ كُتِبَ لِي أَنْ لَا يُحِبُّنِي كَافِرٌ وَ لَا يُبْغِضُنِي مُؤْمِنٌ.
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Tuesday 30 June 2020   #9
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
ج: ***محبت ومودت ؟***

وَ سُئِلَ أَبُو جَعْفَرٍ ع عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ- «6» قُلْ يا عِبادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ‏
______________________________
(1). الحروريّ واحد الحرورية و هي فرقة نزلت الحروراء و هو موضع بالنهروان‏T ,D ,gloss : و اجتمعوا فناجزهم أمير المؤمنين ع، فرجع منهم ألفان، فقال: ما أسميكم، أنتم الحرورية لاجتماعكم بحروراء)See ka ?mil of al -Mubarrad ,ed .Wright ,911 -12 .( .
(2). و فاطمةD ,F add .
(3). 64- 63، 10.
(4). (!) حجوA . حجز;T )cor .later( ,C ,D ,E ,S حجرF ,Y ,T )orig .( .
(5). يبدل اللّه السيئات‏C .
(6). 53، 39.


دعائم الإسلام، ج‏1، ص: 76
يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ‏ أَ خَاصٌّ أَمْ عَامٌّ قَالَ خَاصٌّ هُوَ لِشِيعَتِنَا «1».
وَ عَنْهُ ع أَنَّهُ قَالَ: يَخْرُجُ شِيعَتُنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ قُبُورِهِمْ عَلَى مَا فِيهِمْ مِنْ عُيُوبٍ وَ لَهُمْ مِنْ ذُنُوبٍ عَلَى نُوقٍ لَهَا أَجْنِحَةٌ شُرُكُ نِعَالِهِمْ مِنْ نُورٍ يَتَلَأْلَأُ قَدْ سَهُلَتْ لَهُمُ الْمَوَارِدُ وَ ذَهَبَتْ عَنْهُمُ الشَّدَائِدُ يَخَافُ النَّاسَ وَ لَا يَخَافُونَ وَ يَحْزَنُ النَّاسَ وَ لَا يَحْزَنُونَ فَيَنْطَلِقُ بِهِمْ إِلَى ظِلِّ الْعَرْشِ فَتُوضَعُ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ مَائِدَةٌ يَأْكُلُونَ مِنْهَا وَ النَّاسُ فِي الْحِسَابِ.
وَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع‏ أَنَّهُ حَدَّثَ شِيعَتَهُ يَوْماً فَقَالَ إِنَّا آخِذُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحُجْزَةِ نَبِيِّنَا وَ إِنَّكُمْ آخِذُونَ بِحُجَزِنَا فَإِلَى أَيْنَ تَرَاكُمْ‏ «2» تُرِيدُونَ فَقَالَ بَعْضُهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ص نَعَمْ إِلَى الْجَنَّةِ وَ اللَّهِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى.
وَ عَنْهُ ص‏ أَنَّهُ قَالَ يَوْماً لِأَبِي بَصِيرٍ وَ قَدْ دَخَلَ عَلَيْهِ وَ قَدْ كَبِرَتْ سِنُّهُ وَ ذَهَبَ بَصَرُهُ وَ حَفَزَهُ‏ «3» النَّفَسُ فَقَالَ لَهُ مَا هَذَا النَّفَسُ يَا أَبَا بَصِيرٍ فَقَالَ جُعِلْتُ فِدَاكَ كَبِرَتْ سِنِّي وَ ذَهَبَ بَصَرِي‏ «4» وَ قَرُبَ أَجَلِي مَعَ أَنِّي لَسْتُ أَدْرِي مَا أَرِدُ عَلَيْهِ فِي آخِرَتِي فَقَالَ وَ إِنَّكَ لَتَقُولُ هَذَا يَا أَبَا مُحَمَّدٍ أَ مَا عَلِمْتَ أَنَّ اللَّهَ يُكْرِمُ الشَّابَّ مِنْكُمْ أَنْ يُعَذِّبَهُ وَ يَسْتَحْيِي مِنَ الْكُهُولِ أَنْ يُحَاسِبَهُمْ وَ يُجِلُّ الشَّيْخَ قَالَ هَذَا لَنَا يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ قَالَ نَعَمْ وَ أَكْثَرُ مِنْهُ قَالَ زِدْنِي يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ جَعَلَنِيَ اللَّهُ فِدَاكَ قَالَ أَ مَا سَمِعْتَ قَوْلَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَ‏ «5»- رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضى‏ نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ «6» قَالَ نَعَمْ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع وَ اللَّهِ مَا عَنَى غَيْرَكُمْ إِنَّكُمْ وَفَيْتُمْ لِلَّهِ‏ «7» بِمَا أَخَذَ
______________________________
(1). فقال: عنى به من ظلم نفسه من شيعتنا و تاب و أناب‏D )marginally( ,S ,E ,A add .
(2). تراكم‏;F ,D ,S ,T ,Y نراكم‏C ,.
(3). حفزه أي دفعه من خلفه و حفزه النفس، يريد النفس الشديد المتتابع الذي كأنّه يحفزT ,D gloss : أى يدفع من ساقه و الليل يحفزه النهار أي يسوقه.
(4).C ,S omit ..
(5). 23، 33.
(6). و ما بدلوا تبديلاD adds .
(7). اللّه‏D ,T ,F .C ,S .


دعائم الإسلام، ج‏1، ص: 77
عَلَيْكُمْ مِنْ عَهْدِهِ وَ لَمْ تَسْتَبْدِلُوا بِنَا غَيْرَنَا هَلْ سَرَرْتُكَ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ قَالَ نَعَمْ جُعِلْتُ فِدَاكَ فَزِدْنِي قَالَ رَفَضَ النَّاسُ الْخَيْرَ وَ رَفَضْتُمُ الشَّرَّ وَ تَفَرَّقُوا عَلَى فِرَقٍ وَ تَشَعَّبُوا عَلَى شُعَبٍ وَ تَشَعَّبْتُمْ مَعَ أَهْلِ بَيْتِ نَبِيِّكُمْ فَأَبْشِرُوا ثُمَّ أَبْشِرُوا فَأَنْتُمْ وَ اللَّهِ الْمَرْحُومُونَ‏ «1» الْمُتَقَبَّلُ مِنْ مُحْسِنِكُمْ الْمُتَجَاوَزُ عَنْ مُسِيئِكُمْ مَنْ لَمْ يَكُنْ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ لَمْ يَقْبَلِ اللَّهُ لَهُ صَرْفاً وَ لَا عَدْلًا «2» وَ لَمْ يَتَقَبَّلْ مِنْهُ حَسَنَةً وَ لَمْ يَتَجَاوَزْ لَهُ عَنْ سَيِّئَةٍ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ هَلْ سَرَرْتُكَ قَالَ بَلَى فَزِدْنِي جُعِلْتُ فِدَاكَ قَالَ إِنَّ اللَّهَ وَكَّلَ مَلَائِكَةً مِنْ مَلَائِكَتِهِ‏ «3» يُسْقِطُونَ الذُّنُوبَ عَنْ شِيعَتِنَا كَمَا يَسْقُطُ الْوَرَقُ عَنِ الشَّجَرِ أَوَانَ سُقُوطِهِ وَ ذَلِكَ قَوْلُهُ‏ «4» الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَ مَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَ يَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْ‏ءٍ رَحْمَةً وَ عِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تابُوا وَ اتَّبَعُوا سَبِيلَكَ‏ فَاسْتِغْفَارُ الْمَلَائِكَةِ وَ اللَّهِ لَكُمْ دُونَ هَذَا الْخَلْقِ كُلِّهِمْ هَلْ سَرَرْتُكَ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ قَالَ نَعَمْ فَزِدْنِي جُعِلْتُ فِدَاكَ قَالَ ع ذَكَرَكُمُ اللَّهُ فِي كِتَابِهِ فَقَالَ‏ «5»- رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضى‏ نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَ ما بَدَّلُوا تَبْدِيلًا فَأَنْتُمْ هُمْ وَفَيْتُمْ بِمَا عَاهَدْتُمُونَا عَلَيْهِ وَ ذَكَرَكُمُ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ فَقَالَ‏ «6»- وَ قالُوا ما لَنا لا نَرى‏ رِجالًا كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرارِ أَتَّخَذْناهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصارُ فَأَنْتُمْ وَ اللَّهِ فِي الْجَنَّةِ تُحْبَرُونَ وَ فِي النَّارِ تُلْتَمَسُونَ وَ تُطْلَبُونَ هَلْ سَرَرْتُكَ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ قَالَ نَعَمْ جُعِلْتُ فِدَاكَ فَزِدْنِي قَالَ ذَكَرَكُمُ اللَّهُ فِي كِتَابِهِ فَقَالَ‏ «7»- يَوْمَ لا يُغْنِي مَوْلًى عَنْ مَوْلًى شَيْئاً وَ لا هُمْ يُنْصَرُونَ إِلَّا مَنْ رَحِمَ اللَّهُ‏ وَ اللَّهِ مَا اسْتَثْنَى أَحَداً غَيْرَ عَلِيٍّ وَ أَهْلِ بَيْتِهِ وَ شِيعَتِهِ وَ لَقَدْ ذَكَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ مِنْ كِتَابِهِ فَقَالَ‏ «8»- فَأُولئِكَ مَعَ‏
______________________________
(1). المرحومون‏;T D ,)var .( المرحومين‏T )orig .( and Y .
(2). فرض‏,and in S الفديةin T is عدلا. سنة;in T as و التوبةis explained in T as صرفا.
(3). ملائكة السماءSo D ,T .F ,C ,S .
(4). 7، 40.
(5). 23، 33.
(6). 63- 62، 38.
(7). 42- 41، 44.
(8). 69، 4.


دعائم الإسلام، ج‏1، ص: 78
الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَ الصِّدِّيقِينَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصَّالِحِينَ‏ فَرَسُولُ اللَّهِ ص فِي هَذَا الْمَوْضِعِ مِنَ النَّبِيِّينَ وَ نَحْنُ الصِّدِّيقُونَ وَ الشُّهَدَاءُ وَ أَنْتُمُ الصَّالِحُونَ هَلْ سَرَرْتُكَ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ قَالَ نَعَمْ فَزِدْنِي جُعِلْتُ فِدَاكَ قَالَ ذَكَرَكُمُ اللَّهُ فِي كِتَابِهِ فَقَالَ‏ «1»- قُلْ يا عِبادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ‏ «2» وَ اللَّهِ مَا عَنَى اللَّهُ غَيْرَكُمْ هَلْ سَرَرْتُكَ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ قَالَ نَعَمْ فَزِدْنِي جُعِلْتُ فِدَاكَ قَالَ ذَكَرَكُمُ اللَّهُ فِي كِتَابِهِ فَقَالَ‏ «3»- قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّما يَتَذَكَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ‏ فَأَنْتُمْ وَ اللَّهِ أُولُو الْأَلْبَابِ هَلْ سَرَرْتُكَ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ قَالَ نَعَمْ فَزِدْنِي جُعِلْتُ فِدَاكَ قَالَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَ‏ «4»- إِنَّ عِبادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطانٌ‏ أَنْتُمْ عِبَادُهُ الَّذِينَ عَنَى هَلْ سَرَرْتُكَ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ قَالَ نَعَمْ فِزِدْنِي جُعِلْتُ فِدَاكَ قَالَ كُلُّ آيَةٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ تُشَوِّقُ إِلَى الْجَنَّةِ وَ تَذْكُرُ الْخَيْرَ فَهِيَ فِينَا وَ فِي شِيعَتِنَا وَ كُلُّ آيَةٍ تُحَذِّرُ النَّارَ وَ تَذْكُرُ أَهْلَهَا فَهِيَ فِي عَدُوِّنَا وَ مَنْ خَالَفَنَا ثُمَّ سَمِعَ النَّاسَ يَحُجُّونَ وَ هُوَ يَوْمَئِذٍ بِالْأَبْطَحِ فَقَالَ مَا أَكْثَرَ الضَّجِيجَ وَ أَقَلَّ الْحَجِيجَ وَ اللَّهِ مَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ إِلَّا مِنْكَ وَ مِنْ أَصْحَابِكَ ثُمَّ قَامَ فَانْصَرَفَ إِلَى مَنْزِلِهِ.
و من هذا ما يطول ذكره لو تتبعناه و في ما ذكرنا منه بلاغ و كفاية و بشرى من الله و من أوليائه للمؤمنين- وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ‏
______________________________
(1). 53، 39.
(2).
T, Y. The other MSS give the remaining portion of the verse either partly or wholly.
. (3). 9، 39.
(4). 65، 17؛ 42، 15.
________________________________________
ابن حيون، نعمان بن محمد مغربى، دعائم الإسلام و ذكر الحلال و الحرام و القضايا و الأحكام، 2جلد، مؤسسة آل البيت عليهم السلام - قم، چاپ: دوم، 1385ق.



__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Tuesday 30 June 2020   #10
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
ج: ***محبت ومودت ؟***

شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام ؛ ج‏3 ؛ ص487


[1409] أبو عبيدة [زياد الحذّاء] قال: دخلت على أبي جعفر محمد بن علي عليه السلام فقلت: بأبي و أمي أنت، خلا بي الشيطان فخشيت نفسي، ثم أذكر حبي إياكم، و انقطاعي لكم، و موالاتي لكم، فتطيب نفسي.
فقال لي: يا زياد، و هل الدين إلا الحب، أ لم تسمع قول اللّه تعالى: «قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ» «1» و قال: «يُحِبُّونَ مَنْ هاجَرَ إِلَيْهِمْ وَ لا يَجِدُونَ ...» «2».
فالدين هو الحب.
[1410] ابن شعيب، قال: سمعت أبا عبد اللّه عليه السلام يقول: يسأل الرجل في قبره عن امام زمانه، فاذا أثبته وسّع له في قبره سبعة أذرع، و فتح منه باب الى الجنة و قيل له: نم نومة العروس قرير العين.
[1411] ابن جعفر، عن أبي عبد اللّه عليه السلام، قال: كان الناس بعد نبيهم أهل جاهلية إلا من عصم اللّه تعالى من أهل البيت.
[1412] ابن عبد اللّه، باسناده، عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: أمرني ربي بحبّ أربعة، قيل: و من هم يا رسول اللّه؟
قال: علي و سلمان و المقداد و عمار «3».
[1413] عن أبي ليلى، عن الحسين بن علي عليه السلام، أنه قال: قال رسول اللّه: الزموا مودّتنا أهل البيت، فانه من لقي اللّه يوم القيامة
______________________________
(1) آل عمران: 31.
(2) الحشر: 9: «وَ لا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَ يُؤْثِرُونَ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ» ... الآية.
(3) و في بحار الانوار 22/ 321 بدل كلمة عمار: كلمة أبا ذر الغفاري.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 488
و هو يودّنا دخل الجنة بشفاعتنا. [و الذي نفسي بيده لا ينتفع عبد بعمله إلا بمعرفته بحقنا] «1».
[1414] معمر بن حثيم، عن أخيه، قال: قال لي أبو جعفر عليه السلام: يا معمر ليس منا من قطعك‏ «2» و لكن من وصلكم و تركهم، و ليس منا و لا منكم من ظلم الناس.
يا معمر زينونا بالورع.
يا معمر أخذ الناس يمينا و شمالا و أخذتم القصد، اخترتم من اختار اللّه، و نظرتم بنور اللّه، و اتبعتم اللّه و تقربتم من رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، فطوبى لمن كان في زمرة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الطيبين الطاهرين غدا و أهل بيته.
فالويل و الخزي لمن حشره اللّه ضدا لرسوله و لأهل بيته صلّى اللّه عليه و آله و سلّم.
يا معمر ما نحن و أنتم إلا كهاتين يوم القيامة- و جمع بين اصبعيه- المسبحة و الوسطى-.
يا معمر شيعتنا من أحبّ اللّه، و عدونا من أبغضنا لقرابتنا من رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم.
يا معمر أ يستأثرون من رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم؟
يا معمر من أهل بيت أضيع منا بعد رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم؟ و ما يستطيع أحدنا أن يكلّم خادمه بحاجته، فاللّه المستعان.
[1415] بشر بن غالب، قال: سألني الحسين بن علي عليه السلام عن أهل‏
______________________________
(1) الزيادة من أمالي المفيد ص 35.
(2) كذا في نسختنا، و لعل الصحيح: قطعهم.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 489
الكوفة فقال: ما فعل أبناء العرب بها؟
قلت: يا ابن رسول اللّه، أسبلوا الستور، و شربوا الخمور، و يزينون بالخلاهنات‏ «1».
قال: فما فعل أبناء الموالي؟
قلت: يغدون و يروحون الى الاسواق، فيقعدون على الكرسي، و يحلفون بالأيمان الفاجرة.
فقال: أما أنه لا تذهب الايام حتى يكونوا دفّتين كدفّتي المصحف، لا يحبنا أحد منهم إلا كان معنا يوم القيامة، له نور يعرف به حتى يؤتى بهم أبانا عليا عليه السلام، فيسقيهم من الحوض، ثم ندخل نحن و هم الجنة، يقدمنا أبونا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم.
[1416] سليم بن قيس الهلالي، قال: قلت لأمير المؤمنين علي عليه السلام:
إن أهل بيتي يقطعوني و اوصلهم، و يحرموني فاعطيهم، و يكلموني و أعفو عنهم، و يشتموني و لا أشتمهم.
فقال أمير المؤمنين علي عليه السلام: عهدت الناس ورقا لا شوك فيه، و هم اليوم شوك لا ورق فيه.
فقلت: فكيف أصنع يا أمير المؤمنين؟
قال: ولّهم غرضك ليوم فقرك.
شيعتنا ثلاثة أصناف: صنف يصلونا، و صنف يصلون الناس، و صنف والوا وليّنا و عادوا عدوّنا. اولئك الاولياء الاخيار الحكماء العلماء و طوبى لهم و حسن مآب.
[1417] محمد بن الهارون الهمداني، قال: خرج أبو جعفر عليه السلام يوما على أصحابه و هم جلوس على بابه ينتظرون خروجه فقال لهم:
______________________________
(1) الكلمة غير واضحة في نسختنا.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 490
تنجّز- و البشرى من اللّه-، و اللّه ما أحد من الناس يتنجّز لي البشرى من اللّه غيركم، ثم قرأ: ذلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى‏ وَ مَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيها حُسْناً «1».
ثم قال: نحن أهل البيت قرابة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم.
[1418] الحسين بن محمد الطيالسي، قال: حدثنا اسحاق- مولى جعفر بن محمد- قال: سمعت مولاي جعفر عليه السلام يقول: إن اللّه تعالى إذا جمع الخلق يوم القيامة لم يعتذر الى أحد من خلقه إلا الى فقراء شيعتنا، فيقول لهم: و عزتي و جلالي ما أفقرتكم في الدنيا لهوانكم عليّ و لكني ذخرت لكم ما عندي، فتصفّحوا وجوه الخلق، فمن كان صنع الى أحد منكم معروفا في الدنيا فليأخد بيده، فليدخله الجنة فانهم يومئذ ليتعلّقون بفقراء شيعتنا فيقول كل واحد منهم: أ لم أفعل بك في الدنيا كذا؟ فمن عرّفوه ممّن كان فعل ذلك لهم أدخلوه الجنة.
[1419] الفضل بن يسار، قال: حدثني الثقة من أصحابنا، عن عبد اللّه بن الحسين بن علي عليه السلام، أنه قال: و اللّه الذي لا إله غيره لا يحب محبنا- على غير يد كانت منه إليه-، و لا يبغض عبد مبغضنا- على غير شحناء كانت بينه و بينه-، ثم لقي اللّه تعالى و عليه من الذنوب مثل زبد البحر إلا غفر اللّه [له‏].
[1420] أبو الجارود، قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: أ ليس عدل من ربكم أن يقوم منادي يوم القيامة فينادي ليقم كل قوم الى من تولوه في الدنيا، فتفزعون إلينا فتجدونا عند النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم؟
______________________________
(1) الشورى: 23.


شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام ؛ ج‏3 ؛ ص491

شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 491
[مرحبا يا بشير]
[1421] يحيى بن مشاور، قال: أخبرني بشير النبال- و كان يرمي بالنبل- قال: أردت زيارة أبي جعفر محمد بن علي عليه السلام فاشتريت بعيرا نضوا لم أجد بما تهيأ لي من الثمن غيره، فقال لي قوم:
[لا] يحملك. فركبت و مشيت حتى قدمت المدينة و قد تشقق وجهي و يداي و رجلاي، فأتيت باب أبي جعفر عليه السلام فأصبت غلاما بالباب فقلت له: استأذن لي على ابن رسول اللّه و قل له: بشير النبال ماثل بالباب. فسمع صوتي فقال: ادخل يا بشير. فلما رآني قال: مرحبا يا بشير، ما هذا الذي أرى بك.
قلت: جعلت فداك اشتريت بعيرا نضوا فركبت و مشيت.
فقال: و ما الذي دعاك الى ذلك؟
قلت: حبكم و اللّه.
قال: أ فلا افيدك؟
قلت: بلى.
قال: اذا كان يوم القيامة، فزع رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الى اللّه تعالى، و فزعنا الى رسول اللّه، و فزع محبّونا إلينا فالى أين ترون نذهب بكم؟
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 492
قال: الى الجنة.
قال: الى الجنة و ربّ الكعبة، الى الجنة- قالها مرتين-.
[1422] عبد الحميد بن سعيد، قال: قال أبو عبد اللّه عليه السلام: ما أحسبك تأنس بأحد في المدينة.
قلت: لا يا ابن رسول اللّه.
قال: فاني لك ذلك.
فقال عليه السلام: يا عبد الحميد لكم و اللّه يغفر الذنوب، و منكم يقبل الحسنات، أبشروا، [فاني‏] «1» كثيرا ما [كنت‏] «2» أسمع أبي رضي اللّه عنه يقول لاصحابه: أبشروا، فما بين أحدكم و بين أن يغتبط و يلقى السرور إلا أن تبلغ نفسه الى هاهنا- و أشار بيده الى حلقه-.
ثم قال: إنه اذا كان ذلك و احتضر، أتاه رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و جبرئيل، و ملك الموت، و أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام. فيدنو منه علي عليه السلام، فينظر إليه، ثم يلتفت الى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله فيقول: يا رسول اللّه هذا كان يحبنا فأحبه، فيقول رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: يا جبرئيل إن هذا كان يحبّ اللّه و رسوله و أهل بيته فأحبه. فيقول جبرئيل: يا ملك الموت إن هذا كان يحبّ اللّه و رسوله و أهل بيت رسوله فأحبه. فيدنو [منه‏] «3» ملك الموت، فيقول: يا عبد اللّه أخذت فكاك رهانك، أخذت براءة أمانك.
ثم يقول‏ «4»: تمسكت بالعصمة الكبرى في الحياة الدنيا؟
______________________________
(1- 2) ما بين المعقوفات زيادة منا اقتضاه السياق.
(3) كملة «منه» لا بد لها هنا من أجل السياق.
(4) في الاصل: قال.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 493
فيوفّقه اللّه فيقول: نعم.
فيسأل ملك الموت عمّا تمسك به؟
فيقول: ولاية علي بن أبي طالب.
فيقول: أبشر، فقد أدركت ما كنت ترجوه، و أمنت مما كنت تخافه، أبشر بالسلف الصالح بمرافقة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و علي بن أبي طالب عليه السلام و فاطمة و الحسن و الحسين عليهم السلام.
ثم يسلّ روحه سلّا رفيقا، ثم ينزل إليه بكفن من الجنة و حنوط و حلّة خضراء يكفن بها و يحنط.
فاذا وضع في قبره قيل له: نم نومة عروس على فراش، أبشر بروح و ريحان و ربّ غير غضبان و جنة نعيم.
ثم يفتح له في قبره مسيرة شهر أمامه و عن يمينه و عن شماله و من خلفه، و يفتح له باب الى الجنة، فيدخل عليه روحها و ريحانها الى أن يبعث.
قال: و اذا احتضر الكافر حضره رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و علي و جبرئيل و ملك الموت عليهم السلام، فيدنو منه علي عليه السلام، ثم يلتفت، فيقول: يا رسول اللّه إن هذا كان يبغضنا أهل البيت.
فيقول النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لجبرئيل: يا جبرئيل إن هذا كان يبغض اللّه و رسوله و أهل بيت رسول اللّه، فابغضه.
فيقول جبرئيل لملك الموت: إن هذا كان يبغض اللّه و رسوله و أهل بيت رسوله، فاعنف عليه و ابغضه.
فيدنو منه ملك الموت فيقول: يا عبد اللّه أخذ [ت‏] «1» فكاك‏
______________________________
(1) زيادة منا اقتضاه السياق.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 494
رهانك؟ أخذت براءة أمانك؟ تمسكت بالعصمة الكبرى في الحياة الدنيا؟
فيقول: لا، و ما أعرف شيئا مما تقول.
فيقول له ملك الموت: أبشر يا عدوّ اللّه بخزي اللّه و عذابه في نار جهنم، أما ما كنت ترجو فقد فاتك، و أما ما كنت تحذر فقد نزل بك.
ثم يسلّ روحه سلّا، و يوكّل به ثلاثمائة شيطان فيبصقون بوجهه حتى يوضع في قبره، و يفتح له فيه باب الى جهنم، فيدخل عليه زفيرها و حرّها الى أن يبعث، ثم ينطلق بروحه الى برهوت‏ «1».
[1423] (و عنه) قال: سمعني أبو عبد اللّه عليه السلام و أنا اقول: أسأل [اللّه‏] الجنة.
فقال لي: يا أبا محمد أنت و اللّه في الجنة، فاسأل اللّه أن لا يخرجك منها.
قلت: و كيف ذلك- جعلت فداك-.
فقال: من كان في ولايتنا فهو في الجنة.

__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Tuesday 30 June 2020   #11
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
ج: ***محبت ومودت ؟***

[أقول:] يعني عليه السلام أنه من أهل الجنة. فاسألوا اللّه أن لا يخرجكم منها الى ولاية عدونا.
[1424] الفضل، قال: تحدثنا عند أبي عبد اللّه عليه السلام، فذكرنا عين الحياة فقال عليه السلام: أ تدرون ما عين الحياة؟
قلنا: اللّه و ابن رسوله أعلم.
قال: نحن عين الحياة، فمن عرفنا و تولّانا فقد شرب عين الحياة، و أحياه اللّه الحياة الدائمة في الجنة و أنجاه من النار.
______________________________
(1) برهوت واد بحضرموت تحضر فيه ارواح المشركين.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 495
[1425] الاصبغ، قال: سمعت عليا عليه السلام يقول: قال لي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: يا علي إن للّه تعالى قضبا «1» من ياقوت لا يناله إلا نحن و شيعتنا و سائر الناس براء.
[1426] جابر بن عبد اللّه الانصاري، قال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يقول لعلي: أ لا أمنحك، أ لا ابشرك؟
قال: بلى يا رسول اللّه.
قال: خلقت أنا و أنت من طينة واحدة ففضلت منها فضلة فخلق منها شيعتنا [فاذا كان يوم القيامة دعي الناس بأسماء امهاتهم إلا شيعتك‏] «2» فانهم يدعون بأسمائهم و أسماء آبائهم لطيب مولدهم.
[1427] أبو عبد اللّه جعفر بن محمد عليه السلام، عن أبيه، عن آبائه، عن أمير المؤمنين علي عليه السلام أنه قال: لما نزلت على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ طُوبى‏ لَهُمْ وَ حُسْنُ مَآبٍ‏ «3» قال المقداد بن الاسود الكندي: يا رسول اللّه و ما طوبى؟
قال: يا مقداد، شجرة في الجنة، لو يسير الراكب الجواد في ظلها مائة عام ما قطعها، و ورقها و قشرها [زبرجد] «4» أخضر، و زهرها رياض صفر، و ضيعتها زنجبيل و عسل، و بطحاؤها ياقوت أحمر و زمرد أخضر، و ترابها مسك و عنبر، و حشيشها زعفران، خلالها لجوج‏
______________________________
(1) القضب: جمع قضيب.
(2) زيادة من بشارة المصطفى ص 15 و فيه «فإنهم يدعون بأسماء آبائهم ...».
(3) الرعد: 29.
(4) هذا ما استظهرناه و الكلمة غير واضحة.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 496
[كذا] يتأجّج من غير وقود، يتفجّر من أصلها السلسبيل، «1» ظلها مجلس من مجالس شيعة علي عليه السلام، يألفونه و يتحدثون فيه.
فبيناهم يوما في ظلها إذ جاءتهم الملائكة تقود لهم‏ «2» خيلا بسلاسل من ذهب كأن وجوهها المصابيح نضارة و حسنا، و برها [كذا] خزّ أحمر و مرعر [كذا] أبيض محيطا لم ينظر «3» الناظرون الى مثلها حسنا و بهاء، قد ذللت من غير مهانة و نجبت من غير رياضة، عليها رحال ألواحها من الدرّ و الياقوت مضيئة بألوان المرجان، و صفاتها [كذا] من الذهب الأحمر ملبسة بالعبقري و الارجوان فأناخوها لهم.
ثم قالوا: ربكم يقرئكم السلام فقوموا فزوروه ليزيدكم من فضله، فانه ذو رحمة واسعة و فضل عظيم. فيستوي كل رجل منهم على راحلته و ينطلقون صفا واحدا معتدلا لا يفوت أحد منهم أحدا، و لا يمرون بشجرة من شجر الجنة إلا اتحفتهم بثمارها، و رحلت لهم عن طريقهم كرامة لهم، من غير أن تفرق بينهم، حتى اذا انتهوا الى الجبار تعالى، قالوا: ربنا أنت السلام و منك السلام و أنت ذو الجلال و الاكرام.
فيقول تعالى: كذلك أنا و مرحبا بعبادي الذين حفظوا وصيتي في أهل [بيت‏] «4» نبيي، ورعوا حقي، و خافوني بالغيب و كأني مني على حال مشفقين.
فيقولون: و عزتك و جلالك ما قدرناك حقّ قدرك و لا أدّينا حقك فائذن لنا بالسجود.
______________________________
(1) السلسبيل: الماء العذب السهل المساغ.
(2) في الاصل: تقودهم.
(3) في الاصل: و لم ينظر.
(4) زيادة منا اقتضاه السياق.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 497
فيقول لهم ربهم: اني قد وضعت عنكم العبادة و أرحت أبدانكم فطال ما أنصبتم لي الابدان، فالآن أفضتم الى روحي و رحمتي فاسألوني بما شئتم، فلا يزال يا مقداد ممنونا عليهم في العطايا و المواهب حتى أن المقصّر من شيعة علي ليتمنى يومئذ في امنيته مثل جميع الدنيا مذ خلقها اللّه تعالى الى يوم القيامة.
فيقول لهم ربهم: لقد قصّرتم في أمانيكم، و رضيتم بدون ما لحق لكم، فانظروا الى مواهب ربكم.
فينظرون، فاذا هم بقباب و قصور في أعلى علوّ، من الياقوت الاحمر و الجوهر الاخضر و الابيض و الاصفر يزهر نورها، فلولا أنها مسخرة لم تكد الابصار أن تراها لشدة نورها، فما كان منها من الياقوت الاحمر فهو مفروش بالسندس الاخضر، و ما كان منها من الياقوت الاصفر فهو مفروش بالرياض مشوب بالفضة البيضاء و الذهب الاحمر، قواعدها و أركانها من الجوهر، يخرج من أبوابها و عرصتها «1» نور مثل شعاع الشمس، و على كل قصر من تلك القصور جنتان مدهامتان فيهما عينان نضاختان، فاذا أرادوا الانصراف الى منازلهم حولوا الى فرس من نور بأيدي ولدان مخلدين، بيد كل واحد منهم حكمة «2» فرس من تلك الافراس، لجمها و أعينها من الفضة البيضاء و الذهب الاحمر و الجوهر، فلما دخلوا منازلهم أتتهم الملائكة يهنئونهم بكرامة اللّه لهم، حتى اذا استقروا قيل لهم: هل‏ وَجَدْتُمْ ما وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا «3».
______________________________
(1) كذا ظاهر الكلمة.
(2) حكمة الفرس: لجامه (ط).
(3) الأعراف: 33
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 498
قالوا: نعم ربنا رضينا فارض عنا.
قال: برضاي عنكم، و بحبكم أهل بيت نبيكم أحللتكم داري و صافحتكم الملائكة فهنيئا لكم عطاء غير مجذوذ ليس ينغّص.
فعندها قالوا: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنا لَغَفُورٌ شَكُورٌ. الَّذِي أَحَلَّنا دارَ الْمُقامَةِ مِنْ فَضْلِهِ لا يَمَسُّنا فِيها نَصَبٌ وَ لا يَمَسُّنا فِيها لُغُوبٌ‏ «1».
[1428] هاشم الصداني، قال: قال لي أبو عبد اللّه عليه السلام: يا هاشم حدثني أبي، و أبي و هو خير مني، عن جدي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، أنه قال: ما من رجل من شيعتنا يموت إلا خرج من قبره يوم القيامة مثل القمر ليلة البدر، فيقال له: سل.
فيقول: أسأل في النظر الى محمد عليه السلام.
قال: فيأذن اللّه تعالى لشيعتنا في زيارة محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في الجنة، و ينصب لمحمد منبر فيصعد عليه هو و علي عليه السلام و يحف بذلك المنبر شيعة آل محمد و يلقى عليهم النور، حتى أن أحدهم اذا رجع الى منزله لم تقدر الحور أن تملأ أبصارها منه.
ثم قال أبو عبد اللّه عليه السلام: فلمثل هذا فليعمل العاملون.
[1429] الاصبغ، عن علي عليه السلام، أنه قال في قوله اللّه تعالى: قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ‏ «2» قال:
ليفرح شيعتنا بما اعطوا، فذلك خير مما اعطي عدونا من الذهب و الفضة.
[1430] أبو الجارود، عن أبي جعفر عليه السلام، أنه قال في قول اللّه‏
______________________________
(1) فاطر: 34 و 35
(2) يونس: 58.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 499
تعالى: ما جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ‏ «1» قال: قال علي عليه السلام: ليس من عبد امتحن اللّه قلبه [بالايمان إلا وجد مودتنا في قلبه‏] «2» فهو يودنا، و ليس من عبد ممّن سخط اللّه عليه إلا و هو يجد بغضنا على قلبه، فهو يبغضنا، فأصبحنا نفرح بحبّ للمحبّ.
و أصبح محبنا ينتظر رحمة اللّه، و كأن أبواب الجنة قد تفتحت له و أصبح مبغضنا على شفا حفرة من النار ينهار به في نار جهنم.
فهنيئا لاهل الرحمة برحمة ربهم، و تعسا لاهل النار بمثواهم، و لا يستوي من أحبنا و من أبغضنا، و لا يجتمع حبنا و بغضنا في قلب واحد، إن اللّه لم يجعل لرجل من قلبين في جوفه، يحبّ بهذا و يبغض بهذا، أما المحبّ فيخلص الحبّ لنا كما يخلص الذهب بالنار لا كدر فيه.
و مبغضنا على تلك المنزلة، و نحن النجباء، و أفراطنا أفراط الأنبياء و أنا وصيّ الاوصياء و شيعتي من حزب اللّه، و الفئة الباغية من حزب الشيطان. فمن أراد أن يعلم حبنا فليمتحن قلبه، فان شارك حبنا عدوّنا، فليس منا و لسنا منه، و اللّه عدوهم و جبرئيل و ميكائيل، و اللّه عدو للكافرين.
[1431] علي بن أسباط، عن بعض أصحابه، عن أبي عبد اللّه عليه السلام، أنه قال: ما ابتلى اللّه به شيعتنا فلن يبتليهم بأربع، بأن يكونوا لغير رشدهم، أو يمنوا في أكفهم، أو يبتلوا في أدبارهم، أو يكونوا منهم خصي.
[1432] أبو حمزة، عن أبي عبد اللّه عليه السلام، أنه قال: أربع خصال‏
______________________________
(1) الأحزاب: 4.
(2) الزيادة من البرهان 3/ 290.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 500
لا تكون في شيعتنا المؤمنين: لا يكون من شيعتنا مجبوبا، و لا يسأل على الابواب، و لا يولد له من الزنا، و لا ينكح في دبره.
[1433] عبد الحميد الواسطي، عن أبي عبد اللّه عليه السلام، أنه قال: «1» إن الشفاعة لمقبولة، و لا تقبل عن ناصب، و ان المؤمن [من‏] شيعتنا ليشفع في جاره، و ما له من حسنة، فيقول: يا ربّ جاري كان يكفّ عني الاذى. [فيشفع فيه‏] «2» فيقول اللّه تعالى: أنا أحق لمكافأته عنك، فيشفعه فيه و ما له من حسنة. فان أدنى المؤمنين شفاعة لمن يشفع لثلاثين انسانا، فعند ذلك يقول عدونا «فَما لَنا مِنْ شافِعِينَ وَ لا صَدِيقٍ حَمِيمٍ» «3».
[1434] أبو بصير، عن أبي عبد اللّه جعفر بن محمد عليه السلام، أنه قال في قول اللّه تعالى: إِنَّ فِي ذلِكَ لَذِكْرى‏ لِأُولِي الْأَلْبابِ‏ «4» قال: هم شيعة علي عليه السلام.
[1435] و عنه قال: سمعت أبا عبد اللّه جعفر بن محمد عليه السلام عن قول اللّه تعالى: هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ [إِنَّما يَتَذَكَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ‏ «5».
قال: نحن نعلم و عدونا الذين لا يعلمون‏] «6». و شيعتنا اولو الالباب.
[1436] مالك، قال: قال أبو عبد اللّه عليه السلام: يا مالك، أ ما ترضون [أنكم‏] تقيمون الصلاة و تؤتون الزكاة [ل] امام آل محمد و تدخلون‏
______________________________
(1) إن المؤلف ترك ذكر صدر الحديث. راجع تخريج الاحاديث.
(2) زيادة من البرهان 3/ 186.
(3) الشعراء: 100.
(4) الزمر: 21.
(5) الزمر: 9.
(6) الزيادة من البرهان 4/ 70.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 501
الجنة بسلام؟ إنه ما من قوم يأتمون برجل إلا جاء يوم القيامة يلعنهم و يلعنونه، و ذلك قول اللّه يعنيهم: يَوْمَ الْقِيامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَ يَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضاً «1» و انكم تدعون بامامكم من آل محمد فتأتون وجوهكم تزهر، و كتبكم بأيمانكم مسجلة من عند العليّ الاعلى الى النبيّ الرءوف الرحيم: (اني امتحنت قلب فلان بن فلان بالهدى و ولاية أهل بيتك الاصفياء) مختوم عليها بخاتم من مسك أذفر.
يا مالك من مات على ما أنتم عليه فهو كالمتشحط بدمه في سبيل اللّه.
[صفات الشيعة]
[1437] علي بن زيد، عن أبيه، قال: كنت عند أبي عبد اللّه عليه السلام إذ دخل عليه عيسى بن عبد اللّه القمي، فرحّب به، و قرّب مجلسه ثم قال له: يا عيسى بن عبد اللّه ليس منا و لا كرامة من كان في مصر فيه ألف أو يزيدون فكان [في‏] ذلك المصر أورع منه.
[1438] محمد بن مسلم، عن أبي جعفر عليه السلام، أنه قال: لا تذهب بكم المذاهب، فو اللّه ما شيعتنا إلا من أطاع اللّه.
[1439] جابر الجعفي، قال: قال لي أبو جعفر عليه السلام: أ يكفي من انتحل التشيع‏ «2» أن يقول: هو يحبنا أهل البيت؟ فو اللّه ما شيعتنا إلا من اتقى اللّه و أطاعه، و ما كانوا يعرفون [إلا] بالتواضع و الخشوع، و كثرة ذكر اللّه تعالى، و الصوم، و الصلاة، و البرّ بالوالدين، و التلطف‏
______________________________
(1) العنكبوت: 25.
(2) هكذا صححناه من روضة الواعظين ص 394 و في الاصل: الشيعة.

__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Tuesday 30 June 2020   #12
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
ج: ***محبت ومودت ؟***

شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 502
و التعاهد للجيران من الفقراء و أهل المسكنة و للغارمين و اليتامى، و صدق الحديث، و تلاوة القرآن، و كفّ الألسن إلا من خير.
قال: فقلت: يا ابن رسول اللّه، ما يعلم أحد بهذه الصفة.
قال: يا جابر، لا تذهبن بك المذاهب، حسب الرجل أن يقول:
أحبّ عليا و أتولاه ثم لا يكون مع ذلك يعمل صالحا. فلو قال: إني احبّ رسول اللّه ثم [لا يعمل بعمله و لا] يتبع سيرته ما كان ينفعه حبه إياه، و رسول اللّه خير من علي. فاتقوا اللّه و اعملوا لما عند اللّه، ليس بين اللّه و بين أحد قرابة.
أحبّ العباد الى اللّه و أكرمهم عليه أتقاهم له، فاعملوا- يا جابر- بطاعة اللّه و ما يقرّبكم منه، فما يتقرب الى اللّه إلا بطاعة، و ما معي براءة من النار، و لا على اللّه لأحد من حجة.
من كان مطيعا للّه فهو لنا ولي، و من كان له عاصيا فهو لنا عدو و اللّه ما ينال ولايتنا إلا بالعمل الصالح و الورع.
[1440] عمرو بن سعيد، قال: دخلنا على أبي جعفر عليه السلام و نحن جماعة من الشيعة فقال: كونوا لنا النمرقة الوسطى، يرجع إليكم الغالي و يلحق بكم التالي، و اعملوا صالحا يا شيعة آل محمد فانه ليس بيننا و بين اللّه قرابة، و لا لنا على اللّه حجة، و لا يتقرب إليه إلا بالطاعة، فمن كان مطيعا نفعته ولايتنا، و من كان عاصيا للّه لم تنفعه ولايتنا.
[1441] السدي بن محمد، يرفعه الى أمير المؤمنين علي عليه السلام، أن قوما اتبعوه- يوما-، فالتفت إليهم فقال: من أنتم؟
فقالوا: شيعتك يا أمير المؤمنين.
فقال: ما لي لا أرى عليكم سيماء الشيعة؟
فقالوا: و ما سيماء الشيعة؟
فقال: سيماهم أنهم صفر الوجوه من السهر و القيام، خمص‏
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 503
البطون من الصيام، ذبل الشفاه من التلاوة و الدعاء، عليهم عبرة الخاشعين.
[1442] جابر، قال: كان أبو جعفر عليه السلام يقول: شيعتنا ذبل شفاههم خمص بطونهم تعرف الرهبانية في وجوههم.
[1443] أبو يعقوب، قال: قال أبو عبد اللّه عليه السلام يوما لبعض شيعته:
إن شيعة علي عليه السلام كانوا «1» خمص البطون ذبل الشفاه أهل رأفة و رحمة و علم و حلم فأعينونا على ما أنتم عليه بالورع و الاجتهاد.
[1444] محمد بن النضر، عن أبي عبد اللّه عليه السلام أنه قال: قال علي عليه السلام: إن للّه عبادا من أوليائنا، رسخ عظيم جلال اللّه في قلوبهم، و أمكن الخوف من ضمائرهم، و جلّ الحياء بين أعينهم، و أوطنت الفكرة أفئدتهم، فنفوا عن اللّه تحريف الضالّين و كذب الملحدين و شكوك المرتابين و حيرة المتحيرين و غلوّ المعتدين الذين فارقوا «2» دينهم و كانوا شيعا، لا ترهقهم قترة، و لا ينظرون الى الدنيا بغير مقت. فهم سنام الاسلام، و مصابيح العلم، كلامهم نور و مجانبتهم حسرة. و هم الحجة من ذي الحجة، المنصورون بحجج من احتجّ اللّه تعالى به على خلقه، فاتبعوهم و اقتدوا بهم ترشدوا.
[1445] الكلبي، قال: قال لي أبو عبد اللّه عليه السلام: اذا أردت أن تعرف أصحابي فانظر من اشتدّ ورعه، و خاف خالقه، و رجا ثوابه، فاذا رأيت هؤلاء فهم أصحابي.
[1446] الفضل، قال: قال رجل لأبي عبد اللّه عليه السلام: إن أصحابك يقولون كذا و كذا- كلاما قبيحا-.
______________________________
(1) في الاصل: كان.
(2) كذا في الاصل و الصحيح: فرقوا.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 504
فغضب أبو عبد اللّه عليه السلام، و قال: ما هؤلاء أصحابي إنما أصحابي- و اللّه- الاتقياء الابرار.
[1447] المفضل بن عمر، قال: قال أبو عبد اللّه عليه السلام: من عفّ فرجه و بطنه، و اشتدّ اجتهاده، و عمل لخالقه، و رجا ثوابه، و خاف عقابه، فاذا رأيت اولئك فهم شيعة جعفر.
[1448] ابراهيم بن عمر اليماني، عن رجل حدثه، عن أبي عبد اللّه عليه السلام، أنه قال: شيعتنا أهل الهدى و التقوى، و أهل الخير و الايمان و أهل الفلاح و الظفر.
[1449] أبو المقدام، عن أبيه، عن أبي جعفر محمد بن علي عليه السلام، أنه قال: شيعتنا المتباذلون في ولايتنا، المتحابون في مودتنا، الذين إن غضبوا لم يظلموا، و ان رضوا لم يسرفوا [و هم‏] بركة على من جاوروا و سلم لمن خالطوا.
[1450] محمد بن عجلان، قال: كنت عند أبي عبد اللّه عليه السلام، فدخل عليه رجل، فسلّم عليه، و جلس، فجعل أبو عبد اللّه عليه السلام يسأله، فقال له: كيف من خلفت من اخوانك؟
فأحسن عليهم الثناء.
فقال: كيف عيادة أغنيائهم لفقرائهم؟
فقال: قليلة.
فقال: كيف مشاهدة أغنيائهم لفقرائهم؟
قال: قليلة.
فقال: كيف صلة أغنيائهم لفقرائهم في ذات أيديهم؟
قال: ذلك أقل، و انك تذكر أخلاقا ما هي عندنا.
قال: فكيف تزعم أن هؤلاء شيعة؟
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 505
[1451] أبو اسماعيل، قال: قلت لأبي جعفر عليه السلام: الشيعة عندنا كثير.
قال: هل يتعطف الغني على الفقير، و يتجاوز المحسن منهم عن المسي‏ء و يتواسون؟
قلت: لا.
قال: ليس هؤلاء شيعة، إنما الشيعة من يفعل هذا.
***
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 506
[كونوا لنا دعاة صامتين‏]
[1452] و عن أبي عبد اللّه عليه السلام، أنه أوصى بعض شيعته فقال لهم:
كونوا لنا دعاة صامتين.
قالوا: و كيف ذلك يا ابن رسول اللّه؟
قال: تعملون بما أمرناكم به من طاعة اللّه و تنتهون عما نهيناكم عنه و معاصيه، فاذا رأى الناس ما أنتم عليه علموا فضل ما عندنا فسارعوا إليه.
أشهد لقد سمعت أبي عليه السلام يقول: شيعتنا فيما مضى خير من كان، إن كان امام مسجد في الحي كان منهم، و ان كان مؤذن في القبيلة كان منهم، و ان كان موضع وديعة و أمانة كان منهم، و ان كان عالم يقصد إليه الناس لدينهم و مصالح امورهم كان منهم، فكونوا أنتم كذلك، حبّبونا الى الناس، و لا تبغّضونا إليهم.
[1453] و عنه عليه السلام، أنه قال للمفضل: أي مفضل قل لشيعتنا كونوا دعاة إلينا بالكفّ عن محارم اللّه، و اجتناب معاصيه و اتباع رضوانه، فانهم اذا كانوا كذلك كان الناس إلينا مسارعين.
[1454] و عن الفضل، أنه قال: قال لي أبو عبد اللّه عليه السلام: انما شيعة جعفر من كفّ لسانه، و عمل لخالقه حتى يكون كالحنيّة من كثرة
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 507
الصلاة، و كالصافي من الصيام، و كالاخرس من طول السكوت. هل في من يدعي أنه من شيعتنا من قد أدأب ليله طول القيام و أدأب نهاره من الصيام أو منع نفسه لذّات الدنيا و نعيمها خوفا من اللّه، و شوقا إلينا أهل البيت؟
أنّى يكونون لنا شيعة و هم يخاصمون عدونا فينا حتى يزيدوه عداوة و يهرّون هرير الكلب و يطمعون طمع الغراب.
[1455] و عن أبي جعفر عليه السلام، أنه قال: رحم اللّه عبدا من شيعتنا حببنا الى الناس و لم يبغضنا إليهم.
أما و اللّه لو يروون ما نقول، و لا يحرفونه، و لا يبدلونه علينا برأيهم ما استطاع أن يتعلق عليهم بشي‏ء، و لكن أحدهم يسمع منا الكلمة فينيط عشرا و يتناولها برأيه.
رحم اللّه من سمع ما يسمع من مكنون سرنا فدفنه في قلبه.
ثم قال: و اللّه لا يجعل اللّه من عادانا و من تولّانا في دار واحدة.
[1456] و قال أبو عبد اللّه عليه السلام لرجل قدم عليه من الكوفة فسأله عن شيعته، فأخبره بحالهم.
فقال أبو عبد اللّه عليه السلام: ليس اجتماع أمرنا بالتصديق و القبول فقط، ان احتمال أمرنا ستره و صيانته عن غير أهله، فأقرئهم السلام و قل لهم: رحم اللّه عبدا اجتر مودة الناس إلينا و الى نفسه، فحدثهم بما يعرفون و ستر عنهم ما ينكرون و يجهلون.
و اللّه، ما الناصب لنا حربا بأشد علينا مؤونة من الناطق علينا بما ذكر، و لو كانوا يقولون عني ما أقول ما عبأت بقولهم و لكانوا أصحابي حقا.
[1457] و عنه عليه السلام، أنه قال لبعض شيعته- يوصيهم-: اتقوا اللّه و أحسنوا صحبة من تصاحبونه، و جوار من تجاورونه، و أدوا الامانات‏
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 508
الى أهلها، و لا تسموا الناس خنازير- ان كنتم من شيعتنا-. فقولوا ما نقول، و اعملوا من أمرناكم، فكونوا لنا شيعة و لا تقولوا فينا ما لا نقول في أنفسنا فلا تكونوا لنا شيعة.
إن أبي حدثني، أن الرجل من شيعتنا كان في الحي فيكون ودائعهم عنده و وصاياهم إليه، فكذلك أنتم فكونوا.
[1458] و عن أبي جعفر عليه السلام، أنه أوصى رجلا من أصحابه الى قوم من شيعته فقال له‏ «1»: بلّغهم عني السلام، و أوصهم‏ «2» بتقوى اللّه العظيم و بأن يعود غنيّهم على فقيرهم، و يعود صحيحهم عليلهم، و يحضر حيّهم ميتهم [و أن‏] يتلاقوا في بيوتهم، فان لقاء بعضهم بعضا حياة لأمرنا، رحم اللّه امرأ أحيى أمرنا «3» و عمل بأحسنه.
قل لهم: إنا لا نقني من اللّه شيئا إلا بعمل صالح تعملونه، و لن تنالوا ولايتنا إلا بالورع، و ان أشدّ الناس حسرة- يوم القيامة- من وصف عملا ثم خالفه الى غيره.
و الذي جاء في هذا الباب من وصايا الائمة عليهم السلام أولياءهم بطاعة اللّه و تنزيههم من أهل المعاصي منهم، فليس بخلاف لما جاء في الباب الذي قبله من رحمة اللّه تعالى لمن أذنب منهم، و عفوه عن جميعهم، لان الذي أمروهم به و ندبوهم إليه من طاعة اللّه و اجتناب معاصيه هو الذي يوجب لهم نيل الفضل عنده و كريم المنزلة لديه، و من كان ممن يقترف الذنوب منهم فهو دون هؤلاء في المنزلة، و من المغفور لهم في الآخرة يبيّن ذلك ما رواه أبو بصير.
[1459] ابن الحكم الخثعمي‏ «4»، عن أبي عبد اللّه جعفر بن محمد عليه‏
______________________________
(1) في الاصل: لهم.
(2) في الاصل: و اوصيهم.
(3) في الاصل: بأمرنا.
(4) في الاصل: الجشعمي.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 509
السلام، أنه قال: المؤمنون رجلان فمن‏ «1» صدق ما عاهد اللّه عليه و وفى بشرطه له فهو ممن قال اللّه تعالى: مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ‏ «2» و ذلك ممن لا يصيبه أهوال الدنيا و لا أهوال الآخرة و ممن يشفع و لا يشفع له.
و مؤمن كخامة الزرع يعوج أحيانا و يقوم أحيانا، فذلك ممن يصيبه أهوال الدنيا و أهوال الآخرة و هو ممن يشفع له.
[1460] و ما جاء عنه عليه السلام، أنه قال لقوم من شيعته: و اللّه انكم كلكم في الجنة، و لكن ما أقبح بالرجل منكم يكون قد دخل الجنة مع قوم قد اجتهدوا و عملوا الاعمال الصالحة، و يكون هو بينهم قد هتك ستره و بدت عورته.
قيل: و ان ذلك لكائن؟! قال: نعم اذا لم يحفظ بطنه و لسانه و فرجه.
فهذا بيان ما قلناه، فرحم اللّه امرأ نافس في أعلى الدرجات و لم يرض نفسه بالدون في دار البقاء و الخلود التي كما قال تعالى: أَكْبَرُ دَرَجاتٍ وَ أَكْبَرُ تَفْضِيلًا «3».
[ضبط الغريب‏]
قوله: كخامة الزرع، فخامة الزرع أول ما ينبت على ساق واحدة. و الخامة:
القصبة، قال الشاعر:
انما نحن مثل خامة زرع‏
فمتى بان بان محصده‏

______________________________
(1) كذا في الاصل و لعل الصحيح: «فمؤمن».
(2) الاحزاب: 23.
(3) الاسراء: 21.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 510
تمّ الجزء السادس عشر من كتاب شرح الأخبار، و تمّ بتمامه الكتاب بحمد اللّه العزيز الوهّاب، من تأليف سيّدنا القاضى النعمان بن محمد أعلى اللّه قدسه و رزقنا شفاعته و أنسه.
***
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 511

________________________________________
ابن حيون، نعمان بن محمد، شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، 3جلد، جامعه مدرسين - قم، چاپ: اول، 1409 ق.



__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Tuesday 30 June 2020   #13
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
ج: ***محبت ومودت ؟***

الخصال ؛ ج‏1 ؛ ص21

الدين هو الحب‏
74- حَدَّثَنَا أَبِي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ هَاشِمٍ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حُمْرَانَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ يَسَارٍ قَالَ: قَالَ لِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع هَلِ الدِّينُ إِلَّا الْحُبُّ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ يَقُولُ‏ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ‏ «2»
المؤمن إذا صافح المؤمن تفرقا عن غير ذنب‏
75- حَدَّثَنَا أَبِي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ الْمُخْتَارِ عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ الْحَذَّاءِ
______________________________
(1). في بعض النسخ «الحسين بن عطية».
(2). آل عمران: 31.
الخصال، ج‏1، ص: 22
قَالَ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع‏ إِنَّ الْمُؤْمِنَ إِذَا صَافَحَ الْمُؤْمِنَ تَفَرَّقَا عَنْ غَيْرِ ذَنْبٍ‏ «1».
خصلة تحيي القلوب‏
76- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْوَلِيدِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الصَّفَّارُ عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ يَزِيدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ خَطَّابِ بْنِ مَسْلَمَةَ عَنِ الْفُضَيْلِ بْنِ يَسَارٍ قَالَ قَالَ لِي أَبُو جَعْفَرٍ ع‏ يَا فُضَيْلُ إِنَّ حَدِيثَنَا يُحْيِي الْقُلُوبَ.
خصلة فيها حياة لأمر حجج الله عز و جل‏
77- حَدَّثَنَا أَبِي رَضِيَ اللَّهُ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حُمْرَانَ عَنْ خَيْثَمَةَ قَالَ: قَالَ لِي أَبُو جَعْفَرٍ ع تَزَاوَرُوا فِي بُيُوتِكُمْ فَإِنَّ ذَلِكَ حَيَاةٌ لِأَمْرِنَا رَحِمَ اللَّهُ عَبْداً أَحْيَا أَمْرَنَا.
ما خلق الله عز و جل شيئا أقر للعين من خصلة
78- حَدَّثَنَا أَبِي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِيسَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي الصُّهْبَانِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ جَمِيلِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ لِي‏ يَا مُحَمَّدُ كَانَ أَبِي ع يَقُولُ يَا بُنَيَّ مَا خَلَقَ اللَّهُ شَيْئاً أَقَرَّ لِعَيْنِ أَبِيكَ مِنَ التَّقِيَّةِ.
تسعة أعشار الدين في خصلة
79- حَدَّثَنَا أَبِي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِيسَ قَالَ حَدَّثَنِي أَبُو سَعِيدٍ الْآدَمِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ الْحُسَيْنِ اللُّؤْلُؤِيُّ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جُنْدَبٍ عَنْ أَبِي عُمَرَ الْعَجَمِيِّ قَالَ قَالَ لِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع‏ يَا أَبَا عُمَرَ إِنَّ تِسْعَةَ أَعْشَارِ الدِّينِ فِي التَّقِيَّةِ وَ لَا دِينَ لِمَنْ لَا تَقِيَّةَ لَهُ وَ التَّقِيَّةُ فِي كُلِّ شَيْ‏ءٍ إِلَّا فِي شُرْبِ‏
______________________________
(1). في بعض النسخ «من غير ذنب» و قال في مجمع بحار الأنوار: فى حديث المصافحة «لم يبق بينهما ذنب» أي غل و شحناء.
الخصال، ج‏1، ص: 23
النَّبِيذِ وَ الْمَسْحِ عَلَى الْخُفَّيْنِ. «1».
من رضي القضاء و من سخطه‏
80- حَدَّثَنَا أَبِي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ حَدَّثَنَا أَيُّوبُ بْنُ نُوحٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنِ الْفَرَّاءِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ع قَالَ: مَنْ رَضِيَ الْقَضَاءَ أَتَى عَلَيْهِ الْقَضَاءُ وَ هُوَ مَأْجُورٌ وَ مَنْ سَخِطَ الْقَضَاءَ أَتَى عَلَيْهِ الْقَضَاءُ وَ أَحْبَطَ اللَّهُ أَجْرَهُ.
خصلة لا يتحبب‏ «2» بها حمر النعم‏
81- حَدَّثَنَا أَبِي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ حَدَّثَنِي يَعْقُوبُ بْنُ يَزِيدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ خَلَّادٍ عَنْ أَبِي حَمْزَةَ الثُّمَالِيِّ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ ع قَالَ: مَا أُحِبُّ أَنَّ لِي بِذُلِّ نَفْسِي حُمْرَ النَّعَمِ‏ «3» وَ مَا تَجَرَّعْتُ جُرْعَةً أَحَبَّ إِلَيَّ مِنْ جُرْعَةِ غَيْظٍ لَا أُكَافِي بِهَا صَاحِبَهَا.
خصلة تزيد في الرزق‏
82- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْوَلِيدِ رَحِمَهُ اللَّهُ قَالَ حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ مَتِّيلٍ الدَّقَّاقُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ أَبِي الْخَطَّابِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ أَبِي عَوْفٍ الْعِجْلِيِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع يَقُولُ‏ الْوُضُوءُ قَبْلَ الطَّعَامِ وَ بَعْدَهُ يَزِيدُ فِي الرِّزْقِ.ابن بابويه، محمد بن على، الخصال، 2جلد، جامعه مدرسين - قم، چاپ: اول، 1362ش.

__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Wednesday 1 July 2020   #14
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
ج: ***محبت ومودت ؟***

شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام ؛ ج‏3 ؛ ص451


[1320] [عن‏] أبي الحجاف‏ «1»، قال: بلغني أن الحارث أتى علي بن أبي طالب عليه السلام ليلا، فقال له: يا حارث ما جاء بك هذه الساعة؟
فقال: حبك يا أمير المؤمنين.
قال: و اللّه ما جاء بك إلا حبي؟
قال: و اللّه ما جاء بي إلا حبك.
قال عليه السلام: فأبشر يا حارث لن تموت نفس تحبني إلا رأتني حيث تحب، و اللّه لا تموت نفس تبغضني إلا رأتني حيث تبغضني‏ «2».
يعني: إن أولياءه يرونه حيث يقتصون، يبشرهم برحمة اللّه إياهم، و أعداؤه يرونه حينئذ و قد نزل بهم الموت يبشرهم بعذاب لهم. و قد مضى مثل هذا فيما تقدم‏ «3».
[1321] عبد الرحمن بن قيس الاربحي، عن أبي جعفر محمد بن علي عليه‏
______________________________
(1) و هو داود بن أبي عوف. أعيان الشيعة 2/ 369.
(2) قال الشاعر:

يا حار همدان من يمت يرني‏ من مؤمن أو منافق قبلا
يعرفني طرفه و أعرفه‏ بعينه و اسمه و ما عملا

(3) راجع الجزء الاول، الحديث 121.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 452
السلام، أنه قال: إن الرجل من شيعتنا ليخرج من بلية، فيغشاه أن لا يتكلم بكلمة و لا يعمل عملا حتى يرجع الى بيته، و ما يرجع حتى يملأ اللّه صحيفته برا.
يمرّ على من يحبنا فإذا رأوه ذكرونا به، و يمرّ على عدونا فيؤذونه فينا و يشتمونه، فيأجره اللّه كما آذوه فينا، ما ننتظر نحن و شيعتنا إلا إحدى الحسنيين، إما فتح يقرّ اللّه به أعيننا، و إما قبض الى رحمة اللّه، فما عند اللّه خير للأبرار.
[1322] جابر، قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام قال: شيعتنا من يأمن إذا آمنا، و يخاف إذا خفنا.
[1323] أبو وقاص العامري، عن أمّ سلمة- زوج النبي صلّى اللّه عليه و آله- [قالت‏]: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله يقول لعلي عليه السلام: أ لا ابشرك يا علي؟
قال: نعم، قبلت البشرى من رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله.
قال: هذا مقام جبرائيل عليه السلام من عندي الآن، و قد أمرني أن ابشرك لانك و محبك في الجنة، و عدوك في النار.
[1324] ابن سماك، قال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله يدخل الجنة سبعون ألفا بغير حساب.
قال علي عليه السلام: من هم يا رسول اللّه؟
قال: شيعتك يا علي أنت امامهم.
[1325] و عن جعفر بن محمد عليه السلام، أنه قال: نزلت هذه الآية فينا و في شيعتنا: «فَما لَنا مِنْ شافِعِينَ. وَ لا صَدِيقٍ حَمِيمٍ» «1» و ذلك أن اللّه تعالى يفضلنا و يفضل شيعتنا حتى إنا لنشفع و يشفعون، فلما رأى‏
______________________________
(1) الشعراء: 100 و 101.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 453
ذلك من ليس منهم، قالوا: «فَما لَنا مِنْ شافِعِينَ. وَ لا صَدِيقٍ حَمِيمٍ».
[1326] ابن فاختة، عن أبيه، قال: كنت عند أمير المؤمنين علي عليه السلام فجاءه رجل عليه أثر سفرة «1». فسلّم عليه، ثم قال: قدمت يا أمير المؤمنين من بلد لم أجد لك فيها محبا، فلم أر المقام به.
قال: و أيّ بلد هو؟
قال: البصرة.
قال: أما و اللّه لو استطاعوا أن يحبوني لأحبوني، إني و شيعتي لفي ميثاق اللّه لا يزداد فينا رجل و لا ينقص منا رجل. و اللّه لو ضربت المؤمن على أنفه بالسيف ما أبغضني، و لو أعطيت المنافق الذهب و الفضة ما أحبني.
و كان هذا بعقب ما أوقعه علي عليه السلام بأهل البصرة لما قاموا مع عائشة لم يكن حينئذ من يحبه، فأما اليوم ففيهم كثير يتوالونه، و أن اكثرهم يذهب مذهب الاعتزال.
[1327] حسن بن حسين‏ «2»، عن أبي جعفر عليه السلام، أنه قال: إن للّه ملائكة يسيرون في الارض، فإذا مرّوا بقوم يذكرون محمدا و آل محمد احتفوا به، و فتحت أبواب السماء لهم، ثم تقول الملائكة لهم: إن سبّحتم سبّحنا، و ان مجّدتم مجّدنا، و ان قدّمتم قدّمنا، فلا يزالون يؤمنون عليهم حتى يتفرقوا.
[من دمعت عيناه فينا]
[1328] ربيع [ابن‏] المنذر، عن أبيه، قال: سمعت الحسين بن علي عليه‏
______________________________
(1) هكذا في الاصل و أظنه: السفر.
(2) و أظنه الحسن بن الحسين الكوفي السكوني.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 454
السلام يقول: من‏ «1» دمعت عيناه فينا دمعة، أو قطرت قطرة فينا بوّأه اللّه بها في الجنة أضعافا «2».
[1329] يحيى بن علاء، عن أبان، قال: سمعت جعفر بن محمد عليه السلام يقول: إن العبد ليكون على طريقه حسنة فهو لا يعرف شيئا من أمرنا، فلا يقبل اللّه منه ذلك، فاذا أراد اللّه به خيرا عرّفه أمرنا، و كتب له بكل حسنة عشر أمثالها.
[1330] جابر، عن أبي جعفر محمد بن علي عليه السلام، قال: قالت أمّ سلمة: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله يقول: علي و شيعته هم الفائزون يوم القيامة.
[1331] أبو ولّاد الحناط «3»، قال: كنت عند أبي عبد اللّه جعفر بن محمد عليه السلام، فدخل عليه من أصحابنا، فقال له: يا ابن رسول اللّه ما ذا نلقى فيكم من الناس إذا علموا [إنا] نحبكم أبغضونا و كرهونا و استثقلوا مجالسنا و نلقي منهم.
و كان أبو عبد اللّه عليه السلام متكئا، فاستوى جالسا، فقال:
و ما عليكم و اللّه ما في النار واحد منكم، محسنكم و اللّه سيد مسود في الجنة، و مسيئكم مغفور له اي و اللّه. إذا كان يوم القيامة فزع نبينا الى اللّه، و فزعنا الى نبينا، و فزع محبونا إلينا.
ثم نظر فقال: يا أبا ولّاد، فالى أين ترى أنه يراد بنا و بكم؟
قلت: الى الجنة إن شاء اللّه.
قال: الى الجنة و اللّه، الى الجنة و اللّه.
______________________________
(1) و في بشارة المصطفى ص 62: ما من عبد.
(2) و في بشارة المصطفى: حقبا.
(3) هكذا صححناه و في الاصل: أبو ولّاد الخياط، و اسمه حفص.
شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام، ج‏3، ص: 455
.

الأمالي (للطوسي) ؛ النص ؛ ص48



61- 30- أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالَ: أَخْبَرَنِي أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ خَالِدٍ الْمَرَاغِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ صَالِحٍ السَّبِيعِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ صَالِحُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي مُقَاتِلٍ الْبَزَّازُ، قَالَ: حَدَّثَنِي عُثْمَانُ‏ «1» بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْكُوفِيُّ الْخَزَّازُ، قَالَ: حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ الْحُسَيْنِ الْعُرَنِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ عَلِيٍّ، عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ، عَنْ أَبِي دَاوُدَ الْأَنْصَارِيِّ، عَنِ الْحَارِثِ الْهَمْدَانِيِّ، قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ (عَلَيْهِ السَّلَامَ) فَقَالَ: مَا جَاءَ بِكَ قَالَ: فَقُلْتُ: حُبِّي لَكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ.

فَقَالَ: يَا حَارِثُ أَ تُحِبُّنِي فَقُلْتُ: نَعَمْ وَ اللَّهِ، يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ.

قَالَ: أَمَا لَوْ بَلَغَتْ نَفْسُكَ الْحُلْقُومَ رَأَيْتَنِي حَيْثُ تُحِبُّ، وَ لَوْ رَأَيْتَنِي وَ أَنَا أَذُودُ الرِّجَالَ عَنِ الْحَوْضِ ذَوْدَ غَرِيبَةِ الْإِبِلِ لَرَأَيْتَنِي حَيْثُ تُحِبُّ، وَ لَوْ رَأَيْتَنِي وَ أَنَا مَارٌّ عَلَى الصِّرَاطِ بِلِوَاءِ الْحَمْدِ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ) لَرَأَيْتَنِي حَيْثُ تُحِبُّ.

بشارة المصطفى لشيعة المرتضى (ط - القديمة) ؛ ج‏2 ؛ ص73

بشارة المصطفى لشيعة المرتضى (ط - القديمة)، ج‏2، ص: 73
وَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ عَنِ الشَّيْخِ الْمُفِيدِ بْنِ النُّعْمَانِ قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ الْمَرَاغِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ صَالِحٍ السَّلِيقِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ صَالِحُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي مُقَاتِلٍ الْبَزَّازُ قَالَ: حَدَّثَنِي عِيسَى بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْكُوفِيُّ الْحَدَّادُ قَالَ:

حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ الْحُسَيْنِ الْعُرَنِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ عَلِيٍّ الْهَمْدَانِيُّ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ عَنْ أَبِي دَاوُدَ الْأَنْصَارِيِّ عَنِ الْحَارِثِ الْهَمْدَانِيِّ قَالَ‏: دَخَلْتُ عَلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ع فَقَالَ يَا حَارِثُ فَقُلْتُ نَعَمْ وَ اللَّهِ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ قَالَ أَمَا لَوْ بَلَغَتْ نَفْسُكَ الْحُلْقُومَ رَأَيْتَنِي حَيْثُ تُحِبُّ وَ لَوْ رَأَيْتَنِي وَ أَنَا أَذُودُ الرِّجَالَ عَنِ الْحَوْضِ ذَوْدَ غَرِيبَةِ الْإِبِلِ رَأَيْتَنِي حَيْثُ تُحِبُّ وَ لَوْ رَأَيْتَنِي وَ أَنَا مَارٌّ عَلَى الصِّرَاطِ وَ بِيَدِي لِوَاءُ الْحَمْدِ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ ص رَأَيْتَنِي حَيْثُ تُحِب‏

كشف الغمة في معرفة الأئمة (ط - القديمة) ؛ ج‏1 ؛ ص139

ِ

وَ مِنْهُ عَنْ أَنَسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص‏ مَرَرْتُ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي إِلَى السَّمَاءِ فَإِذَا أَنَا بِمَلَكٍ جَالِسٌ عَلَى مِنْبَرٍ مِنْ نُورٍ وَ الْمَلَائِكَةُ تُحْدِقُ بِهِ فَقُلْتُ يَا جَبْرَئِيلُ مَنْ هَذَا المَلَكُ قَالَ ادْنُ مِنْهُ وَ سَلِّمْ عَلَيْهِ فَدَنَوْتُ مِنْهُ وَ سَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَإِذَا أَخِي‏ «2» وَ ابْنُ عَمِّي عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ ع فَقُلْتُ يَا جَبْرَئِيلُ سَبَقَنِي عَلِيٌّ إِلَى السَّمَاءِ الرَّابِعَةِ فَقَالَ لِي يَا مُحَمَّدُ لَا وَ لَكِنِ الْمَلَائِكَةُ شَكَتْ حُبَّهَا لِعَلِيٍّ فَخَلَقَ اللَّهُ هَذَا الْمَلَكَ مِنْ نُورٍ عَلَى صُورَةِ عَلِيٍّ فَالْمَلَائِكَةُ تَزُورُهُ فِي كُلِّ لَيْلَةِ جُمُعَةٍ وَ يَوْمِ جُمُعَةٍ سَبْعِينَ أَلْفَ مَرَّةٍ وَ يُسَبِّحُونَ اللَّهَ وَ يُقَدِّسُونَهُ وَ يَهْدُونَ ثَوَابُهُ لِمُحِبِّ عَلِيٍّ ع‏ قَالَ هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ عَالٍ لَمْ نَكْتُبْهُ إِلَّا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ تَفَرَّدَ بِهِ يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ عَنْ حُمَيْدٍ الطَّوِيلِ عَنْ أَنَسٍ وَ هُوَ ثِقَةٌ

وَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ السَّبِيعِيِّ قَالَ‏ دَخَلْنَا عَلَى مَسْرُوقٍ الْأَجْدَعِ فَإِذَا عِنْدَهُ ضَيْفٌ لَا نَعْرِفُهُ وَ هُمَا يَطْعَمَانِ مِنْ طَعَامٍ لَهُمَا فَقَالَ الضَّيْفُ كُنْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ ص بِخَيْبَرَ فَلَمَّا قَالَهَا عَرَفْنَا أَنَّهُ كَانَتْ لَهُ صُحْبَةٌ مِنَ النَّبِيِّ ص قَالَ جَاءَتْ صَفِيَّةُ بِنْتُ حَيِّ بْنِ‏

______________________________
(1) و في بعض النسخ «فليستمسك»

(2) و في نسخة «فاذا انا بأخى»



كشف الغمة في معرفة الأئمة (ط - القديمة)، ج‏1، ص: 140
أَخْطَبَ إِلَى النَّبِيِّ ص فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي لَسْتُ كَأَحَدِ نِسَائِكَ قَتَلْتَ الْأَبَ وَ الْأَخَ وَ الْعَمَّ فَإِنْ حَدَثَ بِكَ حَدَثٌ فَإِلَى مَنْ فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ ص إِلَى هَذَا وَ أَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ع ثُمَّ قَالَ أَ لَا أُحَدِّثُكُمْ بِمَا حَدَّثَنِي بِهِ الْحَارِثُ الْأَعْوَرُ قَالَ قُلْتُ بَلَى قَالَ دَخَلْتُ عَلَى عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ع فَقَالَ مَا جَاءَكَ يَا أَعْوَرُ قَالَ قُلْتُ حُبُّكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ قَالَ اللَّهَ قُلْتُ اللَّهَ فَنَاشَدَنِي ثَلَاثاً ثُمَّ قَالَ أَمَا إِنَّهُ لَيْسَ عَبْدٌ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ مِمَّنْ امْتَحَنَ اللَّهُ قَلْبَهُ بِالْإِيمَانِ إِلَّا وَ هُوَ يَجِدُ مَوَدَّتَنَا عَلَى قَلْبِهِ فَيُحِبُّنَا وَ لَيْسَ عَبْدٌ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ مِمَّنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِ إِلَّا وَ هُوَ يَجِدُ بُغْضَنَا عَلَى قَلْبِهِ فَهُوَ يُبْغِضُنَا فَأَصْبَحَ مُحِبُّنَا يَنْتَظِرُ الرَّحْمَةَ فَكَانَ أَبْوَابُ الرَّحْمَةِ قَدْ فُتِحَتْ لَهُ وَ أَصْبَحَ مُبْغِضُنَا عَلى‏ شَفا جُرُفٍ هارٍ فَانْهارَ بِهِ فِي نارِ جَهَنَّمَ‏ فَهَنِيئاً لِأَهْلِ الْجَنَّةِ «1» رَحْمَتُهُمْ وَ تَعْساً لِأَهْلِ النَّارِ مَثْوَاهُمْ‏

وَ عَنِ الْحَارِثِ الْهَمْدَانِيِّ قَالَ‏ دَخَلْتُ عَلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ع فَقَالَ مَا جَاءَ بِكَ فَقُلْتُ حُبِّي لَكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فَقَالَ يَا حَارِثُ أَ تُحِبُّنِي فَقُلْتُ نَعَمْ وَ اللَّهِ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فَقَالَ أَمَا لَوْ بَلَغَتْ نَفْسُكَ الْحُلْقُومَ لَرَأَيْتَنِي حَيْثُ تُحِبُّ وَ لَوْ رَأَيْتَنِي وَ أَنَا أَذُودُ الرِّجَالَ‏ «2» عَنِ الْحَوْضِ ذَوْدَ غَرِيبَةِ الْإِبِلِ لَرَأَيْتَنِي حَيْثُ تُحِبُّ وَ لَوْ رَأَيْتَنِي وَ أَنَا مَارٌّ عَلَى الصِّرَاطِ بِلِوَاءِ الْحَمْدِ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ ص لَرَأَيْتَنِي حَيْثُ تُحِب‏



الفصول المهمة في أصول الأئمة (تكملة الوسائل) ؛ ج‏1 ؛ ص315

[370] «22»- الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الطُّوسِيُّ فِي الْأَمَالِي، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ الْمُفِيدِ، عَنِ الْمَرَاغِيِّ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ صَالِحٍ السَّبِيعِيِّ عَنْ صَالِحِ بْنِ أَحْمَدَ، عَنْ عِيسَى بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْحُسَيْنِ الْعُرَنِيِّ، عَنْ يَحْيَى بْنِ عَلِيٍّ، عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ، عَنْ أَبِي دَاوُدَ الْأَنْصَارِيِّ، عَنِ الْحَرْثِ الْهَمْدَانِيِّ، عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَيْهِ السَّلَامُ فِي حَدِيثٍ أَنَّهُ قَالَ لَهُ: أَمَا لَوْ قَدْ بَلَغَتْ نَفْسُكَ الْحُلْقُومَ لَرَأَيْتَنِي حَيْثُ تُحِبُّ.

بحار الأنوار (ط - بيروت) ؛ ج‏6 ؛ ص181

9- ما، الأمالي للشيخ الطوسي الْمُفِيدُ عَنِ الْمَرَاغِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ صَالِحٍ السَّبِيعِيِّ عَنْ صَالِحِ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ عِيسَى بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْحُسَيْنِ الْعُرَنِيِّ عَنْ يَحْيَى بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ عَنْ أَبِي دَاوُدَ الْأَنْصَارِيِّ عَنِ الْحَارِثِ الْهَمْدَانِيِّ قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ع فَقَالَ مَا جَاءَ بِكَ فَقُلْتُ حُبِّي لَكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فَقَالَ يَا حَارِثُ أَ تُحِبُّنِي قُلْتُ نَعَمْ وَ اللَّهِ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ قَالَ أَمَا لَوْ بَلَغَتْ نَفْسُكَ الْحُلْقُومَ رَأَيْتَنِي حَيْثُ تُحِبُّ وَ لَوْ رَأَيْتَنِي وَ أَنَا أَذُودُ «1» الرِّجَالَ عَنِ الْحَوْضِ ذَوْدَ غَرِيبَةِ الْإِبِلِ لَرَأَيْتَنِي حَيْثُ تُحِبُّ وَ لَوْ رَأَيْتَنِي وَ أَنَا مَارٌّ عَلَى الصِّرَاطِ بِلِوَاءِ الْحَمْدِ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ ص لَرَأَيْتَنِي حَيْثُ تُحِبُّ: «2».

الغارات (ط - القديمة) ؛ ج‏2 ؛ ص400



عَنْ أَبِي الْجَحَّافِ‏ «2» عَنْ رَجُلٍ قَدْ سَمَّاهُ قَالَ‏: دَخَلُوا عَلَى عَلِيٍّ ع وَ هُوَ فِي الرَّحْبَةِ وَ هُوَ عَلَى سَرِيرٍ قَصِيرٍ «3» قَالَ: «مَا جَاءَ بِكُمْ؟» قَالُوا: حُبُّكَ وَ حَدِيثُكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ قَالَ: «وَ اللَّهِ؟» قَالُوا: وَ اللَّهِ قَالَ: «أَمَا إِنَّهُ مَنْ أَحَبَّنِي رَآنِي‏ «4» حَيْثُ يُحِبُّ أَنْ يَرَانِي وَ مَنْ أَبْغَضَنِي رَآنِي حَيْثُ يُبْغِضُ أَنْ يَرَانِي» ثُمَّ قَالَ: «مَا عَبَدَ اللَّهَ أَحَدٌ قَبْلِي مَعَ نَبِيِّهِ إِنَّ أَبَا طَالِبٍ هَجَمَ عَلَيَ‏

______________________________

(2) ابو الجحّاف- بتقديم الجيم على الحاء المهملة المشدّدة- داود بن أبي عوف البرجمي وثقه ابن عقدة (انظر جامع الرواة 2409 و 2620).

(3) في شرح نهج البلاغة م 1/ 371 «على حصير خلق».

(4) ظ «يراني».



الغارات (ط - القديمة)، ج‏2، ص: 401
وَ عَلَى النَّبِيِّ ص وَ أَنَا وَ هُوَ سَاجِدَانِ ثُمَّ قَالَ: أَ فَعَلْتُمُوهَا؟ ثُمَّ قَالَ لِي انْصُرْهُ انْصُرْهُ‏ «1» فَأَخَذَ يَحُثُّنِي عَلَى نُصْرَتِهِ وَ عَلَى مَعُونَتِهِ»

الكافي (ط - الإسلامية) ؛ ج‏3 ؛ ص132

5- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ عَنْ يَحْيَى الْحَلَبِيِّ عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ عَنْ عَبْدِ الرَّحِيمِ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍ ع حَدَّثَنِي صَالِحُ بْنُ مِيثَمٍ عَنْ عَبَايَةَ الْأَسَدِيِّ أَنَّهُ سَمِعَ عَلِيّاً ع يَقُولُ وَ اللَّهِ لَا يُبْغِضُنِي عَبْدٌ أَبَداً يَمُوتُ عَلَى بُغْضِي إِلَّا رَآنِي عِنْدَ مَوْتِهِ حَيْثُ يَكْرَهُ وَ لَا يُحِبُّنِي عَبْدٌ أَبَداً فَيَمُوتُ‏
______________________________
(1) «يلبّون» من التلبية، اجابة له عليه السلام او للرب تعالى. و الزمرة: الفوج و الجماعة.
(2) رجل محل أي منتهك لا يرى للحرام حرمة. و قوله: «هلكت المحاضير» أي هلك المستعجلون للفرج. «و نجى المقربون»- على صيغة الفاعل- أى الذين يرونه قريبا و لا يستعجلونه و سيأتي معناهما في كتاب الروضة ذيل حديث 411 و 450 راجع و اغتنم.
(3) القيح: سطوة الحرّ و فورانه (النهاية) و اللهب: اشتعال النار إذا خلص من دخان.
الكافي (ط - الإسلامية)، ج‏3، ص: 133
عَلَى حُبِّي إِلَّا رَآنِي عِنْدَ مَوْتِهِ حَيْثُ يُحِبُّ فَقَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع نَعَمْ وَ رَسُولُ اللَّهِ ص بِالْيَمِينِ‏ «1».

__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
قديمي Wednesday 1 July 2020   #15
عبدالعلی69
عضو ثابت
 
نشان عبدالعلی69
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2013
مكان: نعیم
پاسخ‌ها: 22,192
ج: ***محبت ومودت ؟***


6- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ وَهْبٍ عَنْ يَحْيَى بْنِ سَابُورَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع يَقُولُ‏ فِي الْمَيِّتِ تَدْمَعُ عَيْنُهُ عِنْدَ الْمَوْتِ فَقَالَ ذَلِكَ عِنْدَ مُعَايَنَةِ رَسُولِ اللَّهِ ص فَيَرَى مَا يَسُرُّهُ ثُمَّ قَالَ أَ مَا تَرَى الرَّجُلَ يَرَى مَا يَسُرُّهُ وَ مَا يُحِبُّ فَتَدْمَعُ عَيْنُهُ لِذَلِكَ وَ يَضْحَكُ.
7- حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْكِنْدِيِّ عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ عَامِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جُذَاعَةَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ سَمِعْتُهُ يَقُولُ‏ إِنَّ النَّفْسَ إِذَا وَقَعَتْ فِي الْحَلْقِ أَتَاهُ مَلَكٌ فَقَالَ لَهُ يَا هَذَا أَوْ يَا فُلَانُ أَمَّا مَا كُنْتَ تَرْجُو فَأْيَسْ مِنْهُ وَ هُوَ الرُّجُوعُ إِلَى الدُّنْيَا وَ أَمَّا مَا كُنْتَ تَخَافُ فَقَدْ أَمِنْتَ مِنْهُ.
8- أَبَانُ بْنُ عُثْمَانَ عَنْ عُقْبَةَ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع يَقُولُ‏ إِنَّ الرَّجُلَ إِذَا وَقَعَتْ نَفْسُهُ فِي صَدْرِهِ يَرَى قُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاكَ وَ مَا يَرَى قَالَ يَرَى رَسُولَ اللَّهِ ص فَيَقُولُ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ أَنَا رَسُولُ اللَّهِ أَبْشِرْ ثُمَّ يَرَى عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ ع فَيَقُولُ أَنَا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ الَّذِي كُنْتَ تُحِبُّهُ تُحِبُّ أَنْ أَنْفَعَكَ الْيَوْمَ قَالَ قُلْتُ لَهُ أَ يَكُونُ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ يَرَى هَذَا ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى الدُّنْيَا قَالَ قَالَ لَا إِذَا رَأَى هَذَا أَبَداً مَاتَ وَ أَعْظَمَ ذَلِكَ‏ «2» قَالَ وَ ذَلِكَ فِي الْقُرْآنِ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ- الَّذِينَ آمَنُوا وَ كانُوا يَتَّقُونَ. لَهُمُ الْبُشْرى‏ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَ فِي الْآخِرَةِ لا تَبْدِيلَ لِكَلِماتِ اللَّهِ‏ «3».
9- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ الْعَبْدِيِّ عَنِ ابْنِ أَبِي يَعْفُورٍ قَالَ: كَانَ خَطَّابٌ الْجُهَنِيُّ خَلِيطاً لَنَا وَ كَانَ شَدِيدَ النَّصْبِ لآِلِ مُحَمَّدٍ ع وَ كَانَ يَصْحَبُ نَجْدَةَ الْحَرُورِيَّةَ «4» قَالَ فَدَخَلْتُ عَلَيْهِ أَعُودُهُ لِلْخُلْطَةِ وَ التَّقِيَّةِ
______________________________
(1) يعني رأى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلم على يمينه. (فى)
(2) أي مات موتا دائما لا رجعة بعده أو المعنى ما رأى هذا قط الا مات «و أعظم» أي عد سؤالى عظيما و لنا ان نجعل قوله: «و أعظم ذلك» عطفا على قوله: «مات» يعنى مات و عد ما رأى و ما بشر به عظيما، لم يرد معهما رجوعا الى الدنيا. (فى)
(3) يونس: 64.
(4) الحرورية طائفة من الخوارج منسوبة الى حروراء و هي قرية بالكوفة رئيسهم نجدة. (فى)
الكافي (ط - الإسلامية)، ج‏3، ص: 134
فَإِذَا هُوَ مُغْمًى عَلَيْهِ فِي حَدِّ الْمَوْتِ فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ مَا لِي وَ لَكَ يَا عَلِيُّ فَأَخْبَرْتُ بِذَلِكَ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع رَآهُ وَ رَبِّ الْكَعْبَةِ رَآهُ وَ رَبِّ الْكَعْبَةِ.
10- سَهْلُ بْنُ زِيَادٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ عَبْدِ الْحَمِيدِ بْنِ عَوَّاضٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع يَقُولُ‏ إِذَا بَلَغَتْ نَفْسُ أَحَدِكُمْ هَذِهِ قِيلَ لَهُ أَمَّا مَا كُنْتَ تَحْذَرُ مِنْ هَمِّ الدُّنْيَا وَ حُزْنِهَا فَقَدْ أَمِنْتَ مِنْهُ وَ يُقَالُ لَهُ- رَسُولُ اللَّهِ ص وَ عَلِيٌّ ع وَ فَاطِمَةُ ع أَمَامَكَ‏ «1».
11- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ أَبِي حَمْزَةَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع يَقُولُ‏ إِنَّ آيَةَ الْمُؤْمِنِ إِذَا حَضَرَهُ الْمَوْتُ يَبْيَاضُّ وَجْهُهُ أَشَدَّ مِنْ بَيَاضِ لَوْنِهِ وَ يَرْشَحُ جَبِينُهُ وَ يَسِيلُ مِنْ عَيْنَيْهِ كَهَيْئَةِ الدُّمُوعِ فَيَكُونُ ذَلِكَ خُرُوجَ نَفْسِهِ وَ إِنَّ الْكَافِرَ تَخْرُجُ نَفْسُهُ سَلًّا مِنْ شِدْقِهِ كَزَبَدِ الْبَعِيرِ أَوْ كَمَا تَخْرُجُ نَفْسُ الْبَعِيرِ «2».
12- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ وَ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ جَمِيعاً عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَبْدِ الصَّمَدِ بْنِ بَشِيرٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قُلْتُ أَصْلَحَكَ اللَّهُ مَنْ أَحَبَّ لِقَاءَ اللَّهِ أَحَبَّ اللَّهُ لِقَاءَهُ وَ مَنْ أَبْغَضَ لِقَاءَ اللَّهِ أَبْغَضَ اللَّهُ لِقَاءَهُ قَالَ نَعَمْ قُلْتُ فَوَ اللَّهِ إِنَّا لَنَكْرَهُ الْمَوْتَ فَقَالَ لَيْسَ ذَلِكَ حَيْثُ تَذْهَبُ إِنَّمَا ذَلِكَ عِنْدَ الْمُعَايَنَةِ إِذَا رَأَى مَا يُحِبُّ فَلَيْسَ شَيْ‏ءٌ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ أَنْ يَتَقَدَّمَ وَ اللَّهُ تَعَالَى يُحِبُّ لِقَاءَهُ وَ هُوَ يُحِبُّ لِقَاءَ اللَّهِ حِينَئِذٍ وَ إِذَا رَأَى مَا يَكْرَهُ فَلَيْسَ شَيْ‏ءٌ أَبْغَضَ إِلَيْهِ مِنْ لِقَاءِ اللَّهِ وَ اللَّهُ يُبْغِضُ لِقَاءَهُ.
13- أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَبِي الْمُسْتَهِلِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَنْظَلَةَ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع جُعِلْتُ فِدَاكَ حَدِيثٌ سَمِعْتُهُ مِنْ بَعْضِ شِيعَتِكَ وَ مَوَالِيكَ يَرْوِيهِ عَنْ أَبِيكَ قَالَ وَ مَا هُوَ قُلْتُ زَعَمُوا أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ أَغْبَطُ مَا يَكُونُ امْرُؤٌ بِمَا نَحْنُ عَلَيْهِ إِذَا كَانَتِ النَّفْسُ فِي هَذِهِ فَقَالَ نَعَمْ إِذَا كَانَ‏
______________________________
(1) أي ستلحق بهم أو انظر اليهم. (آت)
(2) الشدق: جانب الفم. و في الفقيه نفس الحمار بدل نفس البعير. (فى)
الكافي (ط - الإسلامية)، ج‏3، ص: 135
ذَلِكَ أَتَاهُ نَبِيُّ اللَّهِ وَ أَتَاهُ عَلِيٌّ وَ أَتَاهُ جَبْرَئِيلُ وَ أَتَاهُ مَلَكُ الْمَوْتِ ع فَيَقُولُ ذَلِكَ الْمَلَكُ لِعَلِيٍّ ع يَا عَلِيُّ إِنَّ فُلَاناً كَانَ مُوَالِياً لَكَ وَ لِأَهْلِ بَيْتِكَ فَيَقُولُ نَعَمْ كَانَ يَتَوَلَّانَا وَ يَتَبَرَّأُ مِنْ عَدُوِّنَا فَيَقُولُ ذَلِكَ نَبِيُّ اللَّهِ لِجَبْرَئِيلَ فَيَرْفَعُ ذَلِكَ جَبْرَئِيلُ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ.
14- وَ عَنْهُ عَنْ صَفْوَانَ عَنْ جَارُودِ بْنِ الْمُنْذِرِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع يَقُولُ‏ إِذَا بَلَغَتْ نَفْسُ أَحَدِكُمْ هَذِهِ وَ أَوْمَأَ بِيَدِهِ إِلَى حَلْقِهِ قَرَّتْ عَيْنُهُ.
15-- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ عَنْ يَحْيَى الْحَلَبِيِّ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ دَاوُدَ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَوْلُهُ عَزَّ وَ جَلَ‏ فَلَوْ لا إِذا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ‏ إِلَى قَوْلِهِ‏ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ‏ «1» فَقَالَ إِنَّهَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ ثُمَّ أُرِيَ مَنْزِلَهُ مِنَ الْجَنَّةِ فَيَقُولُ رُدُّونِي إِلَى الدُّنْيَا حَتَّى أُخْبِرَ أَهْلِي بِمَا أَرَى فَيُقَالُ لَهُ لَيْسَ إِلَى ذَلِكَ سَبِيلٌ.
16- سَهْلُ بْنُ زِيَادٍ عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ مِنْ أَصْحَابِنَا قَالَ قَالَ: إِذَا رَأَيْتَ الْمَيِّتَ قَدْ شَخَصَ بِبَصَرِهِ وَ سَالَتْ عَيْنُهُ الْيُسْرَى وَ رَشَحَ جَبِينُهُ وَ تَقَلَّصَتْ شَفَتَاهُ وَ انْتَشَرَتْ مَنْخِرَاهُ فَأَيَّ شَيْ‏ءٍ رَأَيْتَ مِنْ ذَلِكَ فَحَسْبُكَ بِهَا «2».
- وَ فِي رِوَايَةٍ أُخْرَى‏ وَ إِذَا ضَحِكَ أَيْضاً فَهُوَ مِنَ الدَّلَالَةِ قَالَ وَ إِذَا رَأَيْتَهُ قَدْ خَمَصَ وَجْهُهُ وَ سَالَتْ عَيْنُهُ الْيُمْنَى فَاعْلَمْ أَنَّهُ‏ «3»
.______________________________
(1) الآيات في سورة الواقعة: 82 الى 87. هكذا «فَلَوْ لا إِذا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ* وَ أَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ* وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَ لكِنْ لا تُبْصِرُونَ* فَلَوْ لا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ* تَرْجِعُونَها إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ».
(2) أي حسبك بها دلالة على حسن حاله.
(3) خمص الجرح سكن ورمه و في بعض النسخ [حمض‏] بالمهملة ثمّ المعجمة- و حموضة الوجه عبوسه و هو اظهر. و في بعض النسخ [غمض وجهه‏]: و قوله: «فاعلم انه» أي ليس من الأول و هو من أهل النار.
الكافي (ط - الإسلامية)، ج‏3، ص: 136
__________________
اللهم صل علی محمد وآ ل محمد وعجل فرجهم والعن من عاداهم
اللهم صل علی فاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها ان تصلی علی محمد وآل محمد
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب علیه السلام
یا مرتضی علی مددی" وهوالعلی العظیم "1001 ,اللهم عجل لولیک الفرج
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک اللهم العنهم جمیعا بعدد ما احاط به علمک وبعدد فضائل امیرالمومنین علی بن ابی طالب علیه السلام وبعدد رذائل اعدائه
اللهم العن قاتلی فاطمة الزهراء
عبدالعلی69 حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
پاسخ

Bookmarks


كاربراني كه در حال مشاهده اين گفتگو هستند : 1 (0 عضو 1 ميهمان)
 
ابزار گفتگو

قوانين ارسال نوشته
شما نمی توانید سرنگار جدید ارسال نمائید.
شما نمی توانید پاسخ ارسال کنید.
شما نمی توانید ضمیمه ارسال کنید
شما نمی توانید نوشته های خود را ویرایش نمائید

کدتالار روشن هست
شكلكهاروشن هستند
[IMG]کد روشن هست
كد HTML خاموش هست

پرش به تالار مورد نظر


كليه زمانها +3.5 نسبت به گرينويچ . هم اكنون ساعت 10:43PM مي‌باشد.


© کليه حقوق براي باشگاه جوانان ايراني محفوظ است .
قوانين باشگاه
Powered by: vBulletin Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Theme & Persian translation by Iranclubs technical support team
اين وبگاه صرفا خدمات گفتمان فارسي بر روي اينترنت ارائه مي‌نمايد .
نظرات نوشته شده در تالارها بعهده نويسندگان آنهاست و لزوما نظر باشگاه را منعكس نمي‌كند
no new posts